منتدى طلاب الهندسة  
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزة
قريبا


بقلم :
قريبا
قريبا

أخبار الكلية

 
 
عودة للخلف   منتدى طلاب الهندسة > منتديات قسم العمارة > تاريخ العماره وروادها
 
 

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
قديم 04-21-2010, 10:00 PM   #1
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي مشاهير العمارة

هذه صفحة ستكون منشاة باذن الله للتحدث عن ابرز المعماريين و طرزهم





وسوف يكون معظمها منقول من منتديات قسم العمارة جامعة الزقازيق ولكن ارجو المتابعة والاستفادة


ملحوظة

نستثني من ذلك المعماريين الذين ذكروا سابقا في المنتدى







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

آخر تعديل أحمد سعيد محمد يوم 04-21-2010 في 10:13 PM.
    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:00 PM   #2
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

عمارة مايكل هوبكنز وشركاه
عرض جيرمين ملفن
مايكل هوبكنز من بين عدد صغير من المعماريين الذين جعلوا بريطانيا واحدة من المراكز البارزة للعمارة والتصميم في العالم، لقد التقط عملهم المبكر واحداً من الخيوط التي خرجت من تفكك الفكر المتشدد في العمارة، والذي يعتمد على النظم الإنشائية الدقيقة والخفيفة الوزن (الفولاذية والزجاجية) والتي طوروها بسرعة لتشكل أسلوب يعبر عن حقيقة المواد والتركيب البصري. لقد جلب الكثير لهؤلاء المعماريين تنويعة كبيرة من برامج الأبنية والمواقع، كما بدأت الممارسة المعمارية تقدم مجموعة أوسع من المواد والأشكال والتراكيب التاريخية في أسلوب عصري متحرر. هذه الممارسة الجديدة زادت من الإمكانيات التعبيرية للمعماريين ووسعت توجهاتهم وتطبيقاتهم المحتملة.


لقد أوضحت الممارسة في العقد الماضي كيف أن الهندسة المعمارية يمكن أن تساعد على رفع كفاءة وفعالية المؤسسات من خلال التصميم المعماري لمباني هذه المؤسسات مثل دور البرلمان ومركز دائرة الدخل ومبنى أوبرا جلندي بورن وتطوير مباني قديمة مثل مبنى ويلد سكرين والأرض الديناميكية وكلها من تصاميم مايكل هوبكنز ، حيث جعلت هذه المباني المؤسسات الجديدة تبرز بشكل فوري وسريع وكان لها مساهمة خاصة في نثر الزهور على الهندسة المعمارية البريطانية وتوسيع إمكانية المعاصرة الوظيفية والتعبيرية.

تأثيرات من البيئة المحيطة
في مباني مثل ماوند ستاند في دار اللوردات ومبنى براكن ، وجد هوبكنز أن التاريخ يمكن أن يصبح عاملاً مساعداً للإبداع، فالتعامل مع التراكيب الإبداعية للمباني الموجودة أصلاً في الموقع يوجد موضوع سياقي جديد يتمم الخصائص الفيزيائية للمباني الجديدة.

يتميز مباني ماوند ستاند بالوضوح والتماسك بين المباني القديمة والحديثة.خصوصاً وأن قليل من المشاهدين يفحص كل التفاصيل المصممة بشكل دقيق والتي تتعلق بطريقة الإنشاء ولكن معظمهم سيقدرون فيه الخطوط البصرية الدقيقة التي تعبر عن المفهوم الكلي من خلال التصورات المحتملة للمباني،والتي أصبحت صورة مألوفة للألعاب الصيفية التي تعقد في الملاعب الرياضية المحيطة. لقد أوجدت هذه المباني سابقة في التعامل مع الوضع التاريخي في مشاريع الملاعب الرياضية ، والذي جاء نتيجة تقدير أهمية البيئة المحيطة في التصميم بشكل عام.

التصميم للبيئة
مجال آخر ابتكرته الممارسة في مكتب هوبكنز ، وهو التصميم الأخضر ، فلقد كانت التصاميم الفولاذية والزجاجية الأولى للمكتب لا تعير نفسها للاستهلاك المنخفض للطاقة ،ولكن عند تصميم مراكز سوليد ستيت لوجيك تبين أن البلاطة الخرسانية السميكة لسقف الدور الأول تجلب كتلة حرارية مميزة في بناء خفيف الوزن، وبتشكيلها بصورة دقيقة يمكن أن تساعد على تدفق الهواء من الجدران المحيطة إلى مركز البناية ، حيث يمكن للهواء المهدور الذي يعبر المبنى إلى الخروج من الأعلى.

وتوضح المباني التي صممها المكتب مثل مباني المكاتب في وستمنستر وجامعة نوتينغهام وفصول التعليم 2500 طالب والتي تستخدم ثلث الطاقة التقليدية. إن تصميم مباني ذات طاقة منخفضة لا يوجد بالضرورة كتل أبنية ثقيلة بل يمكن أن يتحقق من خلال مبان رشيقة.

الشكل يتبع المادة
إن التعامل مع المواد والأشكال يجب أن يتم من خلال قاعدة عامة بحيث تستعمل مواد البناء لغرض يناسب طبيعتها الفيزيائية وبحيث تكون مكونات أنظمة البناء في وضعها الملائم لخصائصها المادية ووظيفتها ضمن تصميم المبنى مع دراسة التفاصيل الإنشائية بحيث تتبع القوانين الفيزيائية للمواد، وتتبع في نفس الوقت القوانين الاجتماعية للأنشطة الممارسة ضمن المبنى، فمثلاً مع استغلال مواد جديدة تم تطوير الأسقف لتساعد على توليد مفردات شكلية جديدة. ففي مركز أبحاث شومبيرجر مثلاً يربط سقف البناء الكبير والذي يغطي فناء وحديقة شتوية المبنى بالبنايات البسيطة القائمة على نظام إنشائي قديم خاص بالمختبرات والمكاتب.

كل نشاط من الأنشطة المتعددة في المبنى يحدث ضمن تصميم يتوافق مع وظيفته سواء من تطوير الأفكار أو تبادل المعلومات كلاً بشكل بصري فعال. كما أن المركز الرئيسي لمجموعة ساجا هو نوع مختلف ، حيث يوضح مدى الإقناع والقدرة على الإقناع التي يمتلكها التوازن بين الشكل والوظيفة.

مثل أفضل الأمثلة المعمارية فإن أعمال هوبكنز توازن بين المفاهيم الثقافية والمفاهيم العملية ، أفكاره تأتي من المصادر العريضة للنظرية المعمارية واستجابة لبرامج الأبنية، فالمكاتب ليست فقط أماكن عمل ولكنها استكشافات للعلاقة بين العمل والراحة والبنايات العامة تفتح علاقة حميمة بين البيئة المحيطة ومحتويات هذه الأبنية. ومشروعات تجديد الأبنية تعلق على الحياة الحضرية ، وأيضاً تعيد تصنيع الأرض. وبشكل عام نستطيع أن نقول أن عمارة هوبنكز تتوقع أولويات المجتمع حيث يصبح التراث المعماري خادماً للمجتمع.







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:01 PM   #3
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

مجموعة الميتابولزم (Metabolism)

هي حركة أنشأها مجموعة من الشباب المهندسين باليابان يمثلون الفكر المتطور لعمارة المستقبل ، أستمدوا مبادئ نظريتهم الميتابولزم من الوظائف البيولوجية للكائنات الحية .

ويعنى مصطلح الميتابولزم علمياً مجموعة من العمليات التي تختص ببناء البروتوبلازما واستهلاكها في الجسم فيما يتعلق أساساً بالتغيرات الكيميائية في الخلايا الحية التي تؤمن الطاقة الضرورية للعمليات والنشاطات الحيوية وبها يمكن إنتاج خلايا وأجزاء جديدة تعويضاً عن المستهلك منها ، أي أنها العملية الأساسية التي تقوم عليها حياة الكائنات الحية .

وقد أمنت مجموعة الميتابولزم بالعمارة والتكنولوجيا فأخذت مبدأ الميتابولزم ليكون أساساً لتكوين عمارة حديثة يظهر فيها الحيوية الإنشائية التي تظهر في الكائنات الحية فهم ينظرون إلى المجتمع الإنساني ككل على أنه عملية حيوية وتتطور باستمرار وأن التعامل مع المجتمع الإنساني لابد أن يؤخذ على أنه وحدة واحدة أو جزء من استمرارية الوجود الطبيعي الذي يشمل جميع الحيوانات والنباتات وبهذا المنطلق لابد أن تعتبر التكنولوجيا هي الامتداد الطبيعي للإنسانية وليست في تضارب معها كما يعتقد الأوروبيون ، حيث تعتقد أوروبا أن المدينة والتطور نتاج للتضارب والاختلاف بين التكنولوجيا والإنسانية .

فنذ عصر الثورة الصناعية وحتى منتصف القرن العشرين فإن نمو المدن كان يعني الامتداد من الأطراف أو امتداد حدود المدينة إلى أن أصبحت مدناً عملاقة في حجمها ومشاكلها لهذا لابد من إخضاع هذا المنطق ( في التطور ) إلى منطق آخر ، فهناك عنصران أساسيان يتحكمان في نمو المدينة الحالية :-



ويظهر من فلسفة وفكر مجموعة الميتابولزم أن كل شيء في الحياة يتغير ويتبدل سواء في جميع الكائنات الحية أو في جميع الأشياء المصنوعة بيد الإنسان مثل الأجهزة الإلكترونية والكهربية وجميع الأجزاء الميكانيكية وقطع الغيار المختلفة ، هذا التغير ينطبق أيضاً على جميع الاتصالات البصرية والسمعية وأجهزة الانتقال الأفقية والرأسية وبذلك لا بد أن ينطبق هذا المنطق وتلك الفلسفة على العمارة والمباني .
فالمباني بتفكيرها التقليدي تنشأ لتعيش السنين العديدة وأغلبها قد يعيش إلى مائة عام أو مائتين . وبعضها يعيش ألوف السنين فالمبنى مقام بطريقة إنشائيه تمكنه من أن يدوم إلى تلك الفترات الزمنية الطويلة إلا أن تعاقب الأجيال واختلاف المنافع داخل الفراغات المعمارية تجعله غير متناسب مع عمره كل عصر وبهذا يجب صناعة المبنى بطريقة يمكن معها هدمه بسهولة لبناء مبنى آخر يتناسب مع المنفعة الجديدة .

ومن هذا المنطلق لا يمكن خلق الفراغات التي تصلح أن تعيش لقرون طويلة لأن الاحتياجات المنفعية والجمالية سوف تتغير كما هو الحال في العصور الماضية فلقد تغيرت الاحتياجات خلال تعاقب الأجيال إلا أن معدل التغير هذا قد زاد حتى أصبحت الاحتياجات المنفعية تتغير في الجيل الواحد لتتماشى مع التطور السريع الحادث في التكنولوجيا التي تخطو بخطوات أسرع من تلك التي كانت تحدث للتطور التكنولوجي في العصور الماضية .

فمثلاً تخصيص فراغ معين ليحتوي على معدات وأجهزة معينة قد يتناسب ويتلاءم مع هذه المعدات والأجهزة سواء من ناحية الحجم والضخامة إلا أن الفراغ ذاته لن يكون متناسباً في حالة تغير وتطور تلك المعدات والأجهزة .

لهذا تم تقسيم الفراغات إلى نوعين :-



ومبدأ فصل الفراغات هذا اتبعه من قبل " لويس كان " (Louis Kahn) في مبنى معامل ريتشارد بجامعة بنسلفانيا والذي قام فيه لويس كان بفصل نوعين من الفراغات هما فراغات الخدمة والفراغات المخدومة بحيث تنفصل الفراغات التي تقوم بالخدمة ( المصاعد – السلالم – أبيار التهوية وما إلى ذلك ) عن الفراغات المخدومة وهي المعامل المدرسية ولقد تميز كلا الفراغين من ناحية الشكل الخارجي والملمس .
وقد قام مهندسي مجموعة الميتابولزم ومعهم مجموعة الأرشيجرام بفصل فراغات المسكن إلى :-
- فراغات معيشية (Living Spaces)
- وحدات الخدمة (Servant Parts)
وفي كلتا الحالتين يجب أن تحمل تلك الوحدات الفراغية بداخل منشأ عملاقMegastructurحتى يمكن تعليق (Clip - on) هذه الوحدات أو انزلاقها (Plug - in) مثل الأدراج في مكتب أو أي قطعة أثاث .


تكوين مجموعة الميتابولزم
كانت هناك ظروف عديدة أحاطت بالفترة التي ظهرت فيها مجموعة الميتابولزم باليابان ، ففي عام 1959 كان كنزو تانج (KenzoTang) يمثل اليابان في المؤتمر العام لمجموعة سيام (Ciam) وكان تانج آنذاك من أشهر المعماريين اليابانيين ولما رجع بعد حضور هذا المؤتمر أعلن أن مجموعة سيام (Ciam) في طريقها للانتهاء بظهور الأفكار الجديدة التي انبعثت من خلال المؤتمر العاشر وظهور الفريق العاشر (Team-X) وأعلن كذلك أن فكر المجموعة العاشرة هو الفكر المسيطر على المؤتمر .

وفي نفس العام 1959 كان كان كيونوري كيكيوتيك (K.Kikutake) وهو أحمد المعماريين الثلاثة الذين كان لهم فكر ياباني متميز قد بدأ في نشر نظريته عن المدينة البحرية (Marine city) .
وعن المدينة الخلية (Ceel City) في المجلة المعمارية اليابانية (Kokusai Kenchiku) وفي نهاية عام 1959 كان هناك ثلاثة من المهندسين الشباب وهم (Kawazoe Kikutake Kurukawa) يجتمعون دورياً في اجتماعات هامة ، توصلوا من خلالها لوضع كلمة تصلح لأن تطلق على فكرهم والاتجاهات المعمارية الجديدة فكان اختيارهم لكلمة :
( الميتابولزم Metabolism)
وكان (Kurukawa) قد استعد لترك مجموعة الأبحاث في جامعة طوكيو والتي كانت آنذاك برئاسة كنزو تانج (Kenzo Tange) .
وكذلك استقال (Kawazoe) من مجلة (Japan Architect) وهي إحدى المجلات المعمارية الرائدة .

ولقد تميزت أفكار هؤلاء الشبان الثلاثة بالتطور والابتكار وهذا يبدو واضحاً في الأفكار التي قدموها فلقد قدم كيكيوتيك أفكاره عن المدينة المتحركة وكذلك المنزل المتحرك كما قدم كيروكاوى فكرة عن المدينة الفضائية مع توضيح العلاقة بين العناصر الممكن تغييرها وتلك الأخرى التي لا يمكن تغييرها وكذلك فكرة أخرى عن المدينة الزراعية Agriculture City ثم انضم إلى مجموعة الميتابولزم التي تكونت من الثلاث السابقين
(Masato Otaka , Fumihiko Maki) وكان الأخير يقوم بتخطيط وتطوير منطقة Shinjukia كمنطقة جديدة لمركز مدينة طوكيو وذلك بالاشتراك مع ماكي (Maki) الذي كان أستاذاً في جامعة واشنطن في سان لويس في ذلك الوقت .

ثم أقيم في طوكيو مؤتمر دولي للتصميم وكانت هذه هي فرصة كبيرة استطاعت فيها طوكيو الإعلان عن قرارات ومبادئ المجموعة وقد حضر هذا المؤتمر عدد كبير من مهندسي العالم من بينهم :-
- من بريطانيا (Pater & Alison Smithon) .
- ومن أمريكا (Louis Kahn) .
- ومن فرنسا (Jean Prouve) .



ولقد أعطى هذا المؤتمر الدولي دفعة جديدة وكبيرة للفكر الجديد في العمارة اليابانية ولمجموعة الميتابولزم فأمكنهم تسجيل أفكارهم ونشرها للعالم ، فتركز نظر العالم على الرؤية المعمارية الجديدة للمهندسين اليابانيين .

وفي نفس العام 1960 م حضر (Maki) مؤتمر مجموعة (Team 10) وبعد عامين حضره في فرنسا المعماري كيروكاوي الذي كان قد سبق أن نشر كتابات في عام 1960م عن المنزل سابق التجهيز على أنه التطبيق لفكرة الميتابولزم وكان هذا هو المولد الحقيقي والأساسي لعمارة الكبسولة (Capsul Agriculture) والذي طبقها بعد ذلك في مشاريع عدة كما سنرى.

في ذلك الوقت كان كل من (Otaka , Kikutake , Kurokawa) يعملون كاستشاريين لشركة تعمل في سبق تجهيز المباني وهي شركة (Nippon) وفيها يتم التطبيق العملي لأفكار الميتابولزم ولقد عمل كل من الثلاثة في تخصصات مختلفة إلا كانت متكاملة فاختص أوتاكا (Otaka) في وسائل تطوير سبق التجهيز للمباني باستعمال قطاعات خفيفة من الحديد (Light Gauge Steel) اما كيكيوتيك (Kikutake) فقد اختص بتطوير المعدات (Equipment Units) واختص كيروكاوى (Kurokawa) بعمل أبحاث عن المباني المتوسطة الارتفاع سابقة التجهيز (Medium High) على أساس استخدام الوحدات الصندوقية من الخرسانة .

وما أن جاء عام 1965 م حتى كانت المجموعة قد بدأت تنشر كتاب يحمل أفكارهم ومبادئهم ولكن في عام 1970م كانت الفرصة الكبرى لمجموعة الميتابولزم في نشر الأفكار بأسلوب علمي تطبيقي وكان ذلك في معرض أوزاكا الدولي (Osaka Exposition) ومن خلال هذا المعرض دعت اليابان إلى مؤتمر بعقد في طوكيو حضرة من بريطانيا مجموعة الأرشيجرام (Archigram Group) ومعماريين من دول أخرى .
وبعد هذا المعرض الدولي اشترك كيروكاوي كيكيوتيك ومعهم ماكي (Maki) في مسابقة نظمتها الأمم المتحدة في موضوع (Low – Rise, Low – Cast Housing) وفيها حصلت هذه المجموعة على الجائزة الأولى .


المنشآت العملاقة والوحدات الكبسولية في نظرية الميتابولزم :-

اعتمدت عمارة الميتابولزم (Metabolism) على الإمكانيات الإنشائية لحل المشاكل العمرانية اليابانية ، وقد قاد هذا الاتجاه الإنشائي العمراني كنزو تانج وتلاميذه بمشروعه المشهور لطوكيو 1960 ومشروعات أخرى منها أعمال كيكيوتيك (Kikutake) وكيروكاوا (Kurokawa) وأراتا إسوازاكي (Arta Isozaki) للمدينة المعلقة (City In the Sky) 1962 م .

وقد أتاحت التكنولوجيا الجديدة وإيمانهم بها طريقا للحلول العمرانية والتي ميزوا فيها بين المتغير (Interchangeable) وهي الوحدات الكبسولية والدائم وهو الإنشاء العملاق وقد كان يقينهم أن التكنولوجيا هي التي تعطي الحل لكل المشاكل العمرانية وقد اتجهوا إلى منشآت عمرانية مركزية ضخمة متعددة الاستعمالات كمكاتب ومساكن ومراكز تجارية وثقافية علاوة على الخدمات الأخرى كجراجات ومطاعم . وجميعها قابلة للامتداد غير المحدود ، وهي في نظرياتها عبارة عن منشأ كبير متماسك مستمر قوي يمكن أن يكون تحت الأنهار أو عابراً لها أو فوق الخلجان ، يحوي داخله أو عليه عدة منشآت أصغر منفصلة عنه لكونها أقصر عمراً نتيجة لتعرضها للاستعمال القريب المستمر المعرض للمياه مثلاً ، والمعرض للتغير في الهدف أو الغرض أو الموقع بالنسبة للمنشأ العملاق وهنا يجتمع منشآت أحدهما ضخم وقوي ومتماسك كالجمالونات الفراغية أو المنشآت الصندوقية المستمرة مادياً أو هندسياً والآخر مجموعات الكبسولات الصندوقية السابقة الصنع من الخرسانة أو المعادن أو البلاستيك المقوى مكونة لغرف أو وحدات سكنية أو وحدات صغيرة لأغراض أخرى ومن الغريب أن هذا الاتجاه كان تطوراً مضاداً لأفكار سيام (Ciam) للتقسيم العمراني للانتفاعات المختلفة ولتأكيدهم على التصنيع والإنشاء كانت المشروعات المنفذة قليلة وغير مرنة .



تعريف المباني العملاقة (Megastructure) :-
ولقد عرٌف (Fumihiko Maki) فوميهيكو ماكي وهو معماري من مجموعة الميتابولزم في اليابان اتجاه المنشأ العملاق (Megastructure) بأنه هيكل ضخم يمكن أن يحتوي على مكونات مدينة أو جزء منها وتنبأ أن يكون مستقبل العمارة والتخطيط بشكل عام يعتمد على هذا المفهوم .
وبعد أربعة سنوات من تعريف (Maki) قام رالف ولكاكسن (Ral Wilcaxon )
في جامعة بركلي كلية البيئة بتعريف المنشأ العملاق (Megastructure) على أنه ليس المبنى الضخم فقط ولكنه المبنى الذي يتوافر فيه الشروط التالية :-

 له مقدرة امتداد كبيرة أو غير محدودة (Capable of great or even unlimited extension) .
 منشأ من إطار هيكل ضخم يمكن أن يحتوي بداخله وحدات صغيرة إنشائية على سبيل المثال يمكن ، تكون في حجم الحجرات أو الوحدات السكنية أو حتى مباني صغيرة إضافة إلى العناصر الأخرى والخدمات ويمكن لتلك الوحدات أن تنزلق داخل هذا المنشأ (Plug in) او تعلق عليه (Clip on ) بعد القيام بسبق تجهيزها في مكان آخر .



المصدر : كتاب تطور الفكر المعماري في القرن العشرين للدكتور محمد عويضة..







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:03 PM   #4
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

مدرسة شيكاغو
أطلقت هذه التسمية على الاتجاه المعماري الذي ساد في وسط وغرب الولايات المتحدة الأميركية، وبالذات في مدينة شيكاغو في أواخر القرن التاسع عشر، وتكمن أهمية هذه المدرسة في أنها قاربت الشقة بين الانشائيين والمعماريين والذين طبع تعاونهم كل المنشآت الجديدة في المدينة بعد أن كانت تفصل بينهم هوة واسعة في العصور الماضية، وقد مهدت مدرسة شيكاغو وبجرأة كبيرة الطريق نحو نقاء الأشكال ووحدة التعبير بين العمارة والانشاء.
ولقد اعتمد رواد هذه المدرسة على مبدأين أساسيين:
1/ الرغبة في التعبير بوضوح عن الانشاء واستخدام أشكال بسيطة وجديدة لاترتبط بأي تأثير تاريخي
2/ اعتماد الانشاء المعدني كمبدأ في الانشاء.
علما بأن هذه المدرسة لم تقم باستخدام أسلوب في الانشاء دون البحث عن مبرر منطقي لهذا الاستخدام.
و كان حريق شيكاغو عام 1871م سببا في طرح مشاكل جديدة أمام المعماريين فظهرت احتياجات جديدة، وظهرت الأبنية السكنية الجماعية، وظهرت المراكز التجارية والادارية ومراكز إدارات الشركات والمكاتب والفنادق و المسارح، وظهرت لأول مرة الأبنية العالية التي كانت أول الطريق نحو ناطحات السحاب في المستقبل، وهذا ما دعا الى التفكير في مشاكل الأساس على الأراضي الطرية،و اتجه دعاة هذه المدرسة الى التخلص من الزخارف، وكان ما يفرض الشكل الخارجي للبناء هو ما تفرضه ضرورة الانشاء فقط،ولأول مرة ظهرت الفتحات العريضة المعروفة باسم شيكاغو، والتي ساهمت في فرض إيقاع مشترك مع التكوين الكتلي للبناء، وقد بدأ تدريجيا التخلص من التأثيرات الكلاسيكية السابقة.
من أهم رواد هذه المدرسة (لويس سوليفان) الذي كان وراء نظرية ناطحات السحاب، والتي أسماها <مبنى المكاتب العالي> وهو الذي نادى بأن < حل ؟أي مشكلة يكمن في حقيقتها>.
كان لهذه المدرسة تأثيرها الكبير على العمارة في أوروبا والتي كانت في أحد الأيام المكون الأساسي لمعماريي الولايات المتحدة.







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:04 PM   #5
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

نيميير البرازيلي .. معماري يختصر إبداع أمة بأسرها
على الرغم من الشهرة الواسعة التي يتمتع بها الفنان المعماري البرازيلي أوسكار نيميير في العالم أجمع، إلا انه يشتهر أيضا بشيء آخر غير العمارة وهو خوفه المرضي من الطيران.
وهذا الخوف اضطره على مدى حياته للاعتذار عن عدم قبول دعوات من رؤساء دول ومناسبات اعلامية مهمة ورجال أعمال كبار. وذات مرة قال فيديل كاسترو الرئيس الكوبي، مازحاً، انه سيرسل سفينة لاحضاره اليه.
وقلائل هم المعماريون الذين تتاح لهم فرصة تصميم مدينة كاملة، فما بالك بعاصمة لدولة هائلة الامتداد مثل البرازيل؟ فقد أشرف نيميير على تشييد العاصمة السياسية الجديدة للبلاد، برازيليا، ابتداء بسطح التربة في موقع مهجور الى ان تحولت الى ابراج تناطح السماء. ومع ذلك فإن خوفه من الطيران أصبح واحدة من أقدم النكات التي يتندر بها البرازيليون. غير ان نيميير كان، كما اعتاد دوماً، الرجل الذي يضحك أخيرا، فهو الذي بنى صرح مجده الذي يطل في كل مكان في البرازيل بأبنية وصروح ستخلد ذكراه طويلا.
واليوم، وبعد ان أصبح عمره 94 عاماً لم يتغير نيميير، فعندما كانت باريس تحتفل بافتتاح معرض خاص بانجازاته، ظل هذا المعماري حيث بقي دوماً طوال حياته في بيته في ريودي جانيرو.
وبعد نصف قرن من الكشف عن أضخم مشروعاته، وهو بناء العاصمة برازيليا، لايزال نيميير المرجع الذي لا يشكك به أحد لتصاميم الابنية في البرازيل. وفي منزله تتوزع نماذج عن أعماله التي أنجزها في شتى أنحاء العالم من ريودي جانيرو الى رافيللو في ايطاليا. وتحول هذا المنزل الذي يطل على شاطيء كوبانا الشهير الى مقصد لطلاب العمارة ومحترفيها على السواء، مما أكسبه لقب «المعماري الرسمي» للبرازيل.
وحينما طلب معهد المعماريين البرازيليين من مئة ألف هم اعضاؤه للتصويت لاختيار معماري القرن في البرازيل، لم يكن من المفاجيء اختياره للحصول على هذا اللقب.
ويظل نيميير بعد بيليه الشخصية الأكثر شهرة في البرازيل بين الاحياء. فقد حاز على جائزة بريتزكر التي تعتبر جائزة نوبل العمارة عام 1988 وهو في سن الـ 82، ثم فاز بعد ذلك بجائزة المعهد البريطاني للعمارة. ويعتبر شخصية ذات شعبية كبيرة لعمره المديد ونشاطه الغزير، حيث يمضي طلاب العمارة أفواجا لزيارة الأبنية التي وضع تصاميمها مثل متحف الفنون المعاصرة في ريودي جانيرو. و بوجود رعاة كثر لأعماله، نادرا ما كان على نيميير ان يبحث عن عمل.
يقول ارناني فرير أحد معماري ريودي جانيرو: «حتى المعماريين الكبار في البرازيل عليهم دخول مسابقة بتصاميمهم ليحظوا بعمل، إلا نيميير، فلم يتوجب عليه سابقا ان يزعج نفسه بمثل هذا الأمر.
وبالتأكيد لا يمكن القول أبدا ان نيميير يحظى بالاعجاب عموما، فهناك عدد لا بأس به من المفكرين البرازيليين الذين أصبحوا يشعرون بالضيق من هيمنة هذا المعماري على المشهد المعماري البرازيلي المعاصر بأكمله، كما ان الرأي على المستوى الدولي كان دوما مزيجا من الاعجاب والنفور تجاه فنه منذ عقود، بل ان البعض قال ان مبانيه أشبه باجزاء مجمعة وان العيش أو العمل فيها هو كابوس.
كما ان نيميير ليس المعماري البرازيلي الموهوب الوحيد، فالمعماري باولو مينديز من ساوباولو أصبح بخطوطه الواضحة والناعمة معماريا معروفا الى المستوى العالمي فيما استطاع المعماري جواو فوليجراس عمليا ان يحدث ثورة في تصميم مباني المستشفيات.
ومع ذلك لايزال نيميير بعد حوالي 80 عاما من حياته المهنية مدرسة معمارية بحد ذاته. وأسلوبه الفني يتمتع بعدد من المعجبين يزيد على عدد المقلدين، وجعل البرازيليين فخورين بتراثهم وأكسب البرازيل مكانتها المستحقة على الخريطة المعمارية العالمية.
ولهذا لا عجب ان يعتبر لا معماريا فحسب بل نحاتا وفيلسوفا وشاعرا، وبالفعل ينظر البرازيليون له اليوم كايقونة وأبنية تمدح اكثر مما تدرس.
ومهما كان الذي يمكن ان يقال عن فن نيميير فإن قلة جدا من معماريي العالم استطاعوا ان يمثلوا أمة مثلما كان هو بالنسبة للبرازيل، فتوقيعه تعرفه كل البلاد، حيث ينتشر ما لا يقل عن 500 مبنى ضخم من تصميمه في كل انحاء البرازيل وخارجها، لكن هذا قد يكون تقديرا متحفظا جدا، إذ يعمل الآن فقط على تصميم عدة متاحف في البرازيل وانحاء أخرى من العالم، الى جانب أبنية خاصة اخرى مثل المسارح والكنائس والصالات.
وحتى الآن زار أكثر من مليوني زائر متحف الفن المعاصر في ريودي جانيرو بعد افتتاحه عام 1996، وربما يصادف المرء مبنى لنيميير في كل حي في ريودي جانيرو وساوباولو.
بدأت نجومية نيميير في الثلاثينيات حينما كان الشاب الموهوب المريد المفضل لاستاذ هذا الفن السويسري لوكوربوزييه، وحينما كانت الحداثة تجتذب اليها مجموعة من الشباب في أمريكا اللاتينية ومنهم نيميير. وتعاون الفنان البرازيلي مع معلمه السويسري في تصميم مبنى الأمم المتحدة في نيويورك مع انه كان قد بدأ ينتج تصاميم بنفسه. وفي تلك الفترة استطاع ان يحرر نفسه من طغيان المكعبات والخط المستقيم ليعتنق القوس كأفضل وسيلة للوصل بين نقطتين.
ويذكر الجميع وصفه لهذا التحول، حينما قال بشاعريته «مقوس، مثل الجبال، مثل كون انشتاين، مقوس مثل امرأة جميلة».
جلال الخليل _ جريدة البيان







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:04 PM   #6
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

TADAO ANDO



ولد في اليابان سنة 1941.
في العشرينات من عمره تعلم فن العمارة بنفسه حيث قام بثلاث رحلات حول العالم لرؤية أهم المعالم المعمارية .
في عام 1969 بدأت بصمته
المعمارية تظهر في اليابان فقد
ظهر ذلك من خلال أولى مشاريعه الكبرى "row house" في Sumiyoshi .
بعد ذلك أصبحت تسند إليه مشاريع كبرى واحد تلو الاخر منها :
§Contemporary art foundation in Pairs
§متحف الفن الحديث في تاكسس ..
.... والكثير الكثير من المشاريع .

فلسفة TADAO ANDO
قوة عملية التصميم تنبع من معرفتك الأكثر عن كل ما يتعلق بالموقع .
الفن هو القوة التي تعطي للإنسان طاقة لكي يتواصل في الحياة .
المبنى علاوة على وظيفته يجب أن يترك له مكانا في الذاكرة .
ربط في مبانيه مابين العصرانية و التقليد الياباني .
استخدم الأشكال الهندسية البسيطة .
يتسم باستخدامه المتوافق لمواد البناء بما يضيف الديناميكية إلى المبنى .


تعتبر الخرسانة هي مادته الأولى و التي يمكن الوصول من خلالها الى اروع التشكيلات .
شعاره.. لكي تتعلم أكثر.. عليك بالسفر فكل رحلة تقوم بها تضيف الى قاموسك المعرفي معنى أكبر .
يتخذ من الوسطية مبدأ له فلا تصل الأمور معه إلى حد التفريط .


أعماله

متحف الفن الحديث في الولايات المتحدة الأمريكية .
The calder museum
Insel hombroich museum
Tomba monumental brion
House in chicago
Naoshima contemporary art museum







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:05 PM   #7
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

أ. د/عبد الباقي ابراهيم

من الرواد الأوائل للعمارة العربية، وقد أمد المكتبة بالعديد من المؤلفات في مختلف المجالات العمرانية، مرتكزا علب المنهج الإسلامي في منظوره للعمارة والعمران، وقد أصبح مرجعا للدارسين والباحثين في كل الأرجاء وهو ما أشارت إلية الكثير من الكتب والرسائل العلمية والمجلات والصحف العالمية.
ومنذ تخرج الدكتور عبد الباقي إبراهيم عام 1949 أثري خلالها الحقل المعماري والعمراني بالعديد من الإنجازات في مجال التعليم والتأليف والنشر والممارسة المهنية والمشاركة الإيجابية في المؤتمرات والندوات في مصر والخارج داعيا إلي تأصيل الفكر المعماري من خلال الواقع الحضاري والبيئي للعالم الإسلامي والعربي.وخلال دراساته العليا في إنجلترا للحصول علي درجة الماجستير من جامعة ليفر بول عام 1955 والدكتوراه من جامعة نيوكاسل عام 1959 كانت القرية والفلاح نصب عينية في دراساته وأبحاثه.
في بداية الستينات شارك المهندس حسن فتحي في لجان الإسكان الريفي بوزارات البحث العلمي واستمرت العلاقة وطيدة معه إلى أن أوصاه رحمه الله في أواخر عمره أمام زملائه بحمل رسالته الإنسانية من بعده في إسكان الفقراء.

وقد أنتقل كخبيرللامم المتحدة في تخطيط مدينة الكويت (1968-1970) وبعد ذلك عمل كبيرا لخبرا الأمم المتحدة للتخطيط العمراني بالمملكة العربية السعودية(1973-1979) حيث تمكن من العمل علي إنشاء إدارات للتنمية والتخطيط العمراني بكل مدينة يتولى إدارتها والعمل بها أبناء المملكة وان يقتصر عطاء الخبرات الأجنبية علي الجانب التنظيمي والفني بها.
وفي نفس الفترة تمكن من وضع صيغة بديلة لتخطيط المجاورة السكنية مستنبطة من التراث الحضاري للمدينة الإسلامية.

وخلال السنة النهائية لعملة في الأمم المتحدة ، وضع تصورا للمجالات المختلفة التي يمكن أن يواصل العمل بها فكان افتتاح مركز الدراسات التخطيطية والمهارية عام 1980 خير معبر عن افكارة واتجاهاته، واصدر مجلة عالم البناء الشهرية وقام بتنظيم دورات شهرية في مختلف المجالات التخطيطية بالمركز بال أضافه إلي مجال التأليف والنشر والدعوة إلي أمسيات معمارية شهرية ، بحيث تتجه كل هذه المجالات إلي بناء الفكر المحلي النابع من الشخصية العربية والإسلامية، فانشاء جمعية إحياء التراث التخطيطي والمعماري، واخذ المركز مكانته العلمية والمهنية في مصر والعالم العربي بل وفي عديد من دول العالم ،كما بدأت الممارسات المهنية للمركز تتجه نحو تأصيل القيم الإسلامية في التخطيط والعمارة.

و بينما أتاحت له الظروف مقابلة "لوكربوزييه" في باريس ، و"رودجرز" و "ألبيني" من إيطاليا و "كاتزوتنج" من اليابان و "لزلي مالاتن" و "سمثن" و "فرادرك يرد" و "مالاشال جونسون" من بريطانيا و "لوي كان" من أمريكا وغيرهم من معماري ومخططي الغرب، كانت اللقاءات متواصلة مع معماري الشرق من أمثال حسن فتحي في مصر و محمد مكية ورفعي الجاد رجي من العراق وراسم بدران من الأردن وعلي الشعيبي من السعودية و عبد الحليم إبراهيم من مصر وغيرهم كثيرون.
و قد عارض استناد معظم المعماريين المسلمين في كتاباتهم إلي المرجعية الغربية فيما يخص الفكر والنظرية وكأن ليس لهم تاريخ حضاري طويل يضرب بجذوره في عمق التاريخ.

وقد بدأ مشواره في البحث عن الذات وتحقيق المنهج الإسلامي في العمران المعاصر وظهرت مبادئه واضحة جليه في تصميمه المسكن الخاص له في إطار عمارة سكنيه بمصر الجديدة تعكس المقومات الحضارية والإسلامية في العمارة عام 1967.

وقد استخلص وصمم وحدة الجوار في المدينة الإسلامية التي تطبق فيها المبادئ الإسلامية في العمران والمعايير التخطيطية لمتطلبات المجتمع الإسلامي من خدمات رئيسية وفرعية تنمو فيه وحدات الجوار في إطار النمو العضوي للكائن الحي كما تنمو الشجرة متكاملة بكل أغصانها وقد ألف كتابا بهذا المضمون وهو كتاب "المنظور الإسلامي للتنمية العمرانية"


ومن أعماله الرائدة مشروع إسكان الفقراء الذي يشتمل علي توفير الوحدات السكنية المناسبة مع الخدمات اللازمة لها للفقراء كما يشمل التأهيل الاجتماعي للسكان مع توفير فرص العمل لهم في المجالات الحرفية و الخدميه وذلك من خلال جمعية إنشاءها لهذا الغرض وهي "الجمعية المركزية لإيواء المحتاجين" وقد سجلت في وزارة الشئون الاجتماعية عام 1996.


وقد شغل الدكتور عبد الباقي إبراهيم العديد من المناصب الأكاديمية فكان رئيسا لقسم الهندسة المعمارية بجامعة عين شمس 1983-1986 ، كما كان عضوا باللجنة الاستشارية بنقابة المهندسين وعضوا باللجنة الاستشارية العليا بوزارة الإسكان كما شغل العديد من عضويات اللجان و المنظمات المهنية مما يصعب حصره.
وقد حصل علي العديد من الجوائز العلمية منها :
-جائزة مؤسسة الكويت للتقدم

العلمي في مجال العمارة الإسلامية( ديسمبر 1992)
-نوط الامتياز من الطبقة الأولى من رئيس جمهورية مصر العربية (يوليو 1991)
-جائزة الدولة التشجيعية للعمارة (1989)
-جائزة المعماري العربي من منظمة المدن العربية (1988)
-جائزة احسن مؤلف معماري عن كتاب "بناء الفكر المعماري والعملية التصميمية " من نقابة المهندسين المصرية.
وغيرها الكثير .
آما عن المؤلفات العلمية فله أربعة عشر مؤلفا رائدا يحوي خلاصة فكرة وخبرته كما حضر كمشارك ومحاضر في العديد من الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية علي امتداد اكثر من أربعين عاما من عطائه الفكري الخلاق.


كما كان-رحمة الله-غزير الإنتاج في نشاطه العلمي والمهني والمعماري فعمل كاستشاري في العديد من المنظمات الدولية والبلديات العربية بالإضافة إلي عمله في مركز الدراسات التخطيطية والمعمارية حيث شهد فيه قمة عطاءه ونجاحا ته المهنية حيث تم إنتاج قائمة طويلة من الأعمال المعمارية القيمة التي نفذت بمصر والدول العربية التي تشهد بعظمة إبداعه وعنق أفكاره.

وقد انتقل إلي رحمة الله في أكتوبر عام 2000 تاركا ورائه تلاميذه و محبيه ومعين لا ينضب من إنتاجه المعماري والتخطيطي والفكري.
رحم الله الدكتور عبد الباقي إبراهيم-فقد كان مثالا للمعماري الملتزم والأستاذ المربي والعالم المتواضع وسيظل تراثه موجودا بيننا كمعماريين خير دليل علي عظيم عطاءه وغزارة علمه ونبل أعماله.







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:06 PM   #8
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

أ. د/عبد الباقي ابراهيم

من الرواد الأوائل للعمارة العربية، وقد أمد المكتبة بالعديد من المؤلفات في مختلف المجالات العمرانية، مرتكزا علب المنهج الإسلامي في منظوره للعمارة والعمران، وقد أصبح مرجعا للدارسين والباحثين في كل الأرجاء وهو ما أشارت إلية الكثير من الكتب والرسائل العلمية والمجلات والصحف العالمية.
ومنذ تخرج الدكتور عبد الباقي إبراهيم عام 1949 أثري خلالها الحقل المعماري والعمراني بالعديد من الإنجازات في مجال التعليم والتأليف والنشر والممارسة المهنية والمشاركة الإيجابية في المؤتمرات والندوات في مصر والخارج داعيا إلي تأصيل الفكر المعماري من خلال الواقع الحضاري والبيئي للعالم الإسلامي والعربي.وخلال دراساته العليا في إنجلترا للحصول علي درجة الماجستير من جامعة ليفر بول عام 1955 والدكتوراه من جامعة نيوكاسل عام 1959 كانت القرية والفلاح نصب عينية في دراساته وأبحاثه.
في بداية الستينات شارك المهندس حسن فتحي في لجان الإسكان الريفي بوزارات البحث العلمي واستمرت العلاقة وطيدة معه إلى أن أوصاه رحمه الله في أواخر عمره أمام زملائه بحمل رسالته الإنسانية من بعده في إسكان الفقراء.

وقد أنتقل كخبيرللامم المتحدة في تخطيط مدينة الكويت (1968-1970) وبعد ذلك عمل كبيرا لخبرا الأمم المتحدة للتخطيط العمراني بالمملكة العربية السعودية(1973-1979) حيث تمكن من العمل علي إنشاء إدارات للتنمية والتخطيط العمراني بكل مدينة يتولى إدارتها والعمل بها أبناء المملكة وان يقتصر عطاء الخبرات الأجنبية علي الجانب التنظيمي والفني بها.
وفي نفس الفترة تمكن من وضع صيغة بديلة لتخطيط المجاورة السكنية مستنبطة من التراث الحضاري للمدينة الإسلامية.

وخلال السنة النهائية لعملة في الأمم المتحدة ، وضع تصورا للمجالات المختلفة التي يمكن أن يواصل العمل بها فكان افتتاح مركز الدراسات التخطيطية والمهارية عام 1980 خير معبر عن افكارة واتجاهاته، واصدر مجلة عالم البناء الشهرية وقام بتنظيم دورات شهرية في مختلف المجالات التخطيطية بالمركز بال أضافه إلي مجال التأليف والنشر والدعوة إلي أمسيات معمارية شهرية ، بحيث تتجه كل هذه المجالات إلي بناء الفكر المحلي النابع من الشخصية العربية والإسلامية، فانشاء جمعية إحياء التراث التخطيطي والمعماري، واخذ المركز مكانته العلمية والمهنية في مصر والعالم العربي بل وفي عديد من دول العالم ،كما بدأت الممارسات المهنية للمركز تتجه نحو تأصيل القيم الإسلامية في التخطيط والعمارة.

و بينما أتاحت له الظروف مقابلة "لوكربوزييه" في باريس ، و"رودجرز" و "ألبيني" من إيطاليا و "كاتزوتنج" من اليابان و "لزلي مالاتن" و "سمثن" و "فرادرك يرد" و "مالاشال جونسون" من بريطانيا و "لوي كان" من أمريكا وغيرهم من معماري ومخططي الغرب، كانت اللقاءات متواصلة مع معماري الشرق من أمثال حسن فتحي في مصر و محمد مكية ورفعي الجاد رجي من العراق وراسم بدران من الأردن وعلي الشعيبي من السعودية و عبد الحليم إبراهيم من مصر وغيرهم كثيرون.
و قد عارض استناد معظم المعماريين المسلمين في كتاباتهم إلي المرجعية الغربية فيما يخص الفكر والنظرية وكأن ليس لهم تاريخ حضاري طويل يضرب بجذوره في عمق التاريخ.

وقد بدأ مشواره في البحث عن الذات وتحقيق المنهج الإسلامي في العمران المعاصر وظهرت مبادئه واضحة جليه في تصميمه المسكن الخاص له في إطار عمارة سكنيه بمصر الجديدة تعكس المقومات الحضارية والإسلامية في العمارة عام 1967.

وقد استخلص وصمم وحدة الجوار في المدينة الإسلامية التي تطبق فيها المبادئ الإسلامية في العمران والمعايير التخطيطية لمتطلبات المجتمع الإسلامي من خدمات رئيسية وفرعية تنمو فيه وحدات الجوار في إطار النمو العضوي للكائن الحي كما تنمو الشجرة متكاملة بكل أغصانها وقد ألف كتابا بهذا المضمون وهو كتاب "المنظور الإسلامي للتنمية العمرانية"


ومن أعماله الرائدة مشروع إسكان الفقراء الذي يشتمل علي توفير الوحدات السكنية المناسبة مع الخدمات اللازمة لها للفقراء كما يشمل التأهيل الاجتماعي للسكان مع توفير فرص العمل لهم في المجالات الحرفية و الخدميه وذلك من خلال جمعية إنشاءها لهذا الغرض وهي "الجمعية المركزية لإيواء المحتاجين" وقد سجلت في وزارة الشئون الاجتماعية عام 1996.


وقد شغل الدكتور عبد الباقي إبراهيم العديد من المناصب الأكاديمية فكان رئيسا لقسم الهندسة المعمارية بجامعة عين شمس 1983-1986 ، كما كان عضوا باللجنة الاستشارية بنقابة المهندسين وعضوا باللجنة الاستشارية العليا بوزارة الإسكان كما شغل العديد من عضويات اللجان و المنظمات المهنية مما يصعب حصره.
وقد حصل علي العديد من الجوائز العلمية منها :
-جائزة مؤسسة الكويت للتقدم

العلمي في مجال العمارة الإسلامية( ديسمبر 1992)
-نوط الامتياز من الطبقة الأولى من رئيس جمهورية مصر العربية (يوليو 1991)
-جائزة الدولة التشجيعية للعمارة (1989)
-جائزة المعماري العربي من منظمة المدن العربية (1988)
-جائزة احسن مؤلف معماري عن كتاب "بناء الفكر المعماري والعملية التصميمية " من نقابة المهندسين المصرية.
وغيرها الكثير .
آما عن المؤلفات العلمية فله أربعة عشر مؤلفا رائدا يحوي خلاصة فكرة وخبرته كما حضر كمشارك ومحاضر في العديد من الندوات والمؤتمرات المحلية والدولية علي امتداد اكثر من أربعين عاما من عطائه الفكري الخلاق.


كما كان-رحمة الله-غزير الإنتاج في نشاطه العلمي والمهني والمعماري فعمل كاستشاري في العديد من المنظمات الدولية والبلديات العربية بالإضافة إلي عمله في مركز الدراسات التخطيطية والمعمارية حيث شهد فيه قمة عطاءه ونجاحا ته المهنية حيث تم إنتاج قائمة طويلة من الأعمال المعمارية القيمة التي نفذت بمصر والدول العربية التي تشهد بعظمة إبداعه وعنق أفكاره.

وقد انتقل إلي رحمة الله في أكتوبر عام 2000 تاركا ورائه تلاميذه و محبيه ومعين لا ينضب من إنتاجه المعماري والتخطيطي والفكري.
رحم الله الدكتور عبد الباقي إبراهيم-فقد كان مثالا للمعماري الملتزم والأستاذ المربي والعالم المتواضع وسيظل تراثه موجودا بيننا كمعماريين خير دليل علي عظيم عطاءه وغزارة علمه ونبل أعماله.







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:08 PM   #9
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

السيرة الذاتية

ماريا لودفيج مايكل ميس
المعروف باسم ميس فان درو
ولد: 27 - مارس/آذار –وتدرب فى عمل الأواني الفخارية العائلي.
محل الميلاد: آتشين، ألمانيا
مات: 17 - أغسطس/آب –

الجنس: الذكر
الإنتماء العرقي: الأبيض
التوجّه الجنسي: مباشرة
الإحتلال: المهندس المعماري
الجنسية: الولايات المتّحدة
الخلاصة التنفيذية: ناطحة السحاب الزجاجية
الخدمة العسكرية: الجيش الألماني (الحرب العالمية الأولى، يصون في دول البلقان
الأبّ: (بنّاء بارع
التربية: عمل في مكتب برونو بول في برلين؛ السنوات المستهلكة الأربع في إستوديو بيتر بيهرينس
الجوائز: معدن أي آي أي الذهبي، 1960
مدير مدرسة الهندسة المعمارية، معهد تكنولوجيا إلينويز (1938-58)
المواطن الأمريكي المتجنّس 1944






تاريخة المهني:-



بدأ ميس فان دير روه مهنته في الهندسة المعمارية في برلين، عمل كمهندس معماري أولا في إستوديو برونو بول وبعد ذلك، مثل لي كوربوسير ووالتر جروبيوس، بيتر بيهرينس. في منتصف العشرينات
بدأ بتصميم الأثاث، القطع التي يحمل ويخلق للأشياء الداخلية المعيّنة. في 1927، قابل الرايخ ليلي، خريج بوهوس الذي تعاون مع ميس على نسخه الأولى لـcantilevered يترأّس بإطار فولاذي أنبوبي. كرسي cantilevered كان عنده إطار مقوّس الذي إستغلّ الجمالي، بالإضافة إلى الإمكانيات الهيكلية هذه المادّة. تجاربهم تتوّجت في كرسي الموهوب برنو صمّم بين 1929 و1930 بإطار chromed المستوي الفولاذي.
بعد سنتين، صمّم ميس والرايخ ليلي ما هو ربّما خلقه الأكثر شهرة. خلق للسرادق الألماني في معرض برشلونة العالمي، كرسي السرادق نوي بينما عرش حديث؛ مسند سميك نجّد في الجلد الفاخر ووضع على إطار معدني مقوّس في شكل إكس ملهم بالأثاث الكلاسيكية. تناسب بشكل مثالي وإنتهى، نضح الكرسي البسيط هواء الرشاقة والسلطة.
في 1938, ميس هاجر من أوروبا وإنتقل إلى شيكاغو. بقيّة مهنته كرّست إلى ترويج أسلوب متحرر الهندسة المعمارية في الولايات المتّحدة، يؤدّي إلى البنايات الحديثة بصرامة مثل منزل فارنسورث وبناية سيجرام، صمّم مع فيليب جونسن. ربّما أفضل جمع عمله ميس: أفكار في العمل. الولايات المتّحدة لها علاقة كره حبّ مع ميس فان دير روه. البعض يقولون بأنّه عرّى هندسة معمارية من كلّ الإنسانية، يخلقون بيئات غير صالحة للعيش ومعقّمة وباردة. يمدح الآخرون عمله، يقول بأنّه خلق هندسة معمارية في أكثر شكله الصافي.












بدأ لودفيج ميس فان دير روه مهنته في عمل قطعه العائلي الحجري في ألمانيا. هو ما تلقّى أيّ تدريب معماري رسمي، لكن متى هو كان مراهق الذي عمل بينما رسام للعديد من المهندسين المعماريين. إنتقال إلى برلين، وجد عملا في مكاتب مصّمّم الأثاث والمهندس المعماري برونو بول والمهندس المعماري الصناعي بيتر بيهرينس. في 1912,
ميس فان دير روه فتح ممارسته في برلين وهو تبنّى اسم الأم قبل الزّواج، فان دير روه.مبكرا في حياته، بدأ ميس فان دير روه بالتجريب بالإطارات الفولاذية والحيطان الزجاجية. هو كان مدير المدرسة الباهوس للتصميم من 1930 إلى أن حلّ في 1933. إنتقل إلى الولايات المتّحدة في 1937 ولمدّة عشرون سنة (1938-1958) هو كان مدير الهندسة المعمارية في معهد تكنولوجيا إلينويز.
علّم ميس فان دير روه طلابه المعلّمون في آي آي تي لبناء أولا بالخشب، ثمّ حجارة، وبعد ذلك طابوقة قبل تقدّم إلى الخرسانة والفولاذ. إعتقد بأنّ المهندسين المعماريين يجب أن يفهموا موادهم بالكامل قبل هم يستطيعون التصميم.








أسلوبة
وقد عرفت عمارة ميس فان دروه بالمنطقية التي تستند إلى قواعد وأصول علمية واضحة وصريحة من خلال اعتماد الأشكال الناتجة على طبيعة مواد الإنشاء المستعملة.وترك ميس فان دروه بصماته من خلال مجموعة من المشاريع أبرزها المتحف القومي برلين، ومجموعات من المباني المكتبيةوالتجارية
ويميز عمارته اعتماد الأفقية للفتحات والتشكيل للواجهات المعمارية.
وتعد مدرسته المعمارية من أبرز مآثرالقرن العشرين في فترة ظهرت فيها النظريات الحديثة إبان الحربين العالميتين وحيث كانت الحاجة ملحة لتقديم طروحات تعالج المستجدات.
عمل لودفيج ميس فان دير روه مألوف إلى أكثر الناس حتى إذا هم لا يستطيعون دائما يربطون اسمه ببناية أو تصميم معيّن.
لكن القلّة من الناس يفهمون السياق ضمن أيّ هذه الأيقونات المألوفة خلقت. عرض مشترك جديد بالمتحف نيويورك من الفنّ الحديث والمتحف ويتني للفنّ الأمريكي يزوّدان زمنيا، إن لم يكن موضوع ضمن السياق كليّا، منظر مهندس معماري من القرن العشرين رئيسي.
ميس المعماري كان يتطوّر، يفتّش، وعموما أكثر تجريبية بينما هو كان في ألمانيا.
النماذج والمادّة الأخرى في مخطط تحويل مومأ ميس من مهندس معماري كلاسيكي، ألهم بقرن تاسع عشر ألمانيا عظيم كارل فريدريك شينكيل، إلى اللحم بدون دهن، بوهوس ومتحرر كوربوسير المتأثر.
يقترح المعروض بأنّ ميس بدأ بالإنتقال نحو نمط متحرره إستند جزئيا على الغضب في يرفض لمظاهرة بوهوس المعمارية من قبل والتر جروبيوس. بدأ هذا عداءا دائما مع جروبيوس. العداء، لعوب أحيانا، بيرة مرّة أحيانا، مع مؤسس بوهوس
— معلّم أفضل، لكن المهندس المعماري دون المستوى بشكل واضح إلى ميس (فقط يقارن blocky بناء بان أم إلى سيجرام الكلاسيكي الأملس) — إنتهى فقط بقصيدة مدح ميس الدافئة إلى جروبيوس.








فلسفتة المعمارية

فقد قال"ان العمارة قصيدة أبياتها حديد وزجاج "

كما قال" المقلد يسرق مرتين مرة من نفسه ومرة من غيره"

وله مقوله مشهورة اللي هي less is more توضح أسلوبه بالتصميم

ميس حاول خلق المجالات المحايدة التأمّلية خلال هندسة معمارية مستندة على الاستقامة المادية والنزاهة الهيكلية. في السنوات الأخيرة العشرون من حياته
أنجز ميس رؤيته ' جلد وعظم تذكاري ' هندسة معمارية. تزوّد أعماله التالية خاتمة ملائمة
إلى حياة كرّست إلى فكرة هندسة معمارية مبسّطة عالمية
ميسفان دير روه ما كان المهندس المعماري الأول لممارسة البساطة في التصميم
لكنّه حمل نماذج العقلية وminimalism إلى المستويات الجديدة.


منزل فارنسورثه المحاط زجاج قرب شيكاغو حرّك خلافا ومعارك قانونية.
برونزه وبناية سيجرام زجاجية في مدينة نيويورك (صمّم في التعاون مع فيليب جونسن) يعتبر ناطحة سحاب أمريكا الأولى الزجاجية. ،
وفلسفته "تلك الأقل" أكثر أصبح مبدء توجيهي للمهندسين المعماريين في منتصف القرن العشرين.
اما النقاط التي تميزت فيها عمارة مس فان دروه
عده نقاط ألخصها في الفراغ الشامل وتوصف بالعمارة الزجاجية














اعمـــــــــالة





صرف ميس الجزء الأول للعشرينات يصمّم البنايات في هذا الأسلوب. في 1927 التصميم وبراءة الإختراع لفولاذه كرسي الأنبوبي cantilevered بدأ جلبه في الضوء الكشّاف العالمي. دعى "السّيد 20, "وخلق في التعاون مع المهندس المعماري والرايخ المصّمّم ليلي، الكرسي كان تركيب مقوّس بسيط بمقعد قصب محاك جعل في النسخ مع وبدون armrests. شخص هذا الكرسي، والذي العديد من تصاميم ميس الأخرى، كان ذلك لثوب، نقّى راحة. المقعد والظهر يعطيان بعض الشّيء، تحت وزن المستعمل، لكن الظهور الخارجي إستبدل النوعيات المريحة لكرسي مسند منجّد كبير بكرسي كفوء أصغر وأكثر. في 1929 هو والرايخ خلق السرادق الألماني لمعرض برشلونة العالمي، مثال شامل ودائمي من الأسلوب العالمي، تحطّم بعد المعرض لكن أعاد بناء فيما بعد في الولاء. كرسي "برشلونة" ميس كان نتيجة هذا المشروع، جسم جعل لمراسم العائلة المالكة الإسبانية الإفتتاحية التي كانت أن تحدث في السرادق. إلهامه لهذه القطعة جاءت من كرسي قابل للطيّ مصري لمدة طويلة يعتقد بأنّه رمز القوّة، ومقعد قابل للطيّ من الأوقات الرومانية. خلق كرسي "برشلونة" ك' عرش حديث ' بمقوّس "إكس" أساسي ومقعد منجّد غني ربط بالأشرطة الجلدية. في أمريكا جورج نيلسن دافعت عن هذا التصميم في المجلات. القطعة، جعل أصلا باليد، سوّق فيما بعد للانتاج الشامل بالربوة.
كرسي "برنو" الشعبي تلى، حوالي 1930، صمّم، سويّة مع "توجيندات، "لفريز ومنزل جريت توجيندات في جمهورية التّشيك. إستعملت كلتا كراسي تصميم الكابولي، لكن "برنو" كان عنده مقعد منجّد منشدّ جدا وإلى الخلف وجعل في نسخة فولاذية أنبوبية وفي نسخة فولاذية مستوية. غطّى "توجيندات" جلد أثخن كثير مقعد وظهر. المنزل بنفسه جعل بالمواد مثل رخام وأبنوس الجزع للحيطان، وتشعّبا ووسّعا الفضاء الداخلي بالنوافذ الكبيرة الهائلة والحواجز المغموطة. ميس يجلب هذا نمط فنّ المتحرر المعماري إلى الولايات المتّحدة في أواخر الأربعينات مع فارنسورث تسكن في إلينويز. كلتا هذه البيوت صمّمت لتأسيس إنسجام بصري بين الخارج والداخل، حيطان النوافذ التي تجعل المنزل، في الواقع، جزء المنظر الطبيعي.

ميس كان مدير مدرسة بوهوس في برلين من 1930-32، وإنتقل إلى شيكاغو في 1938، حيث علّم هندسة معمارية في معهد الدرع. صمّم بناية سيجرام في نيويورك (1962-67)، بناية زجاجية وفولاذية صبّت بنفس الصلة للميزان وشكل بصري أملس بينما أثاثه.









الموقع برشلونة، أسبانيا
التأريخ:: المبني 1928-1929، هدّم 1930
نوع بناية: بناية معرض
نظام بناء: الإطار الفولاذي بالزجاج والحجارة الملمّعة
المناخ: البحر الأبيض المتوسط
السياق: موقع الشرح الحضري
الأسلوب:حديث
الملاحظات: أيقونة الحركة الحديثة. نموذج الخطّة المجّاني. أعيد بناء في 1959 إلى التصميم الاصلى
المناقشة: الموقع [ميس فان دير روه] أختار [للسرادق الألماني في برشلونة] سمح للمرور المستعرض للزوّار من درب شبه شرفة التي تجاور قصور المعرض إلى وسائل الترفيه الأخرى. بالإضافة، تحمّل وجهات نظر رفيعة من أرضيات الشرح ومدينة برشلونة.
البناية ما كان عندها برنامج حقيقي، بينما ذلك التعبير مفهوم ومستعمل من قبل المهندسين المعماريين اليوم. هو كان سيصبح مهما ميس إختار الصناعة منه. الوظيفة الوحيدة التي كان لا بدّ أن تسكن كانت إستقبال للملك وملكة إسبانيا بينما وقّعوا "كتاب ذهبي" يفتح الشرح رسميا. طبقا لميس، الأثاث صمّمت وإختلقت خصوصا للسرادق، كراسي ومقاعد برشلونة، ذهب غير مستعمل أثناء المراسم الإفتتاحية. "لقولك الحقّ، "أشار، "لا أحد إستعملهم أبدا."
— ديفيد سبايث. ميس فان دير روه.
"الجزء المغطّى للسرادق، مستوى قصّة عالي واحد، إحتلّ تقريبا الشمال نصف المنصّة.
أدار تحت سقفه المستوي سلسلة الفراغات المتشابكة التي لها، بقدر أي شيء آخر، ربح سرادق برشلونة سمعته الهائلة.
إستند السقف إلى الحيطان، أو أكثر بشكل صحيح طائرات حائط، وضع بشكل غير تمايلي لكن دائما في المتوازيات أو الخطوط العمودية، لكي ظهروا لمرور الماضي بعضهم البعض في فضاء خلال أيّ المشاهد يمكن أن يمشي تقريبا بشكل لانهائي، بدون أبدا يتوقّف ضمن منطقة تكعيبية.
هذه الخطّة المفتوحة، بتنويهه حرّية تنقّل لانهائية، في نفس الوقت تأهّل بإثنان من صفوف الأعمدة الصليبية المباعدة على حدّ سواء الذي وقفا في التشكيل العسكري وسط حيطان التزلّق.
شكّل ترتيب columnar إستعمال ميس الأول للشبكة كعامل طلب في بنايته، قبل تشكيل الإنتظام التذكاري الذي أشّر عمل سنواته الأمريكية "
— فرانز شولز في ربوة إنترناتيشنال دليل معرض.
"سرادق برشلونة. . . كان بدون الهدف العملي.
لا برنامج وظيفي قرّر أو حتى أثّر على ظهوره. لا جزء داخله بدا بالمعروضات: البناية بنفسها كانت الجسم معروض و'المعرض' كان فضاء معماري مثل ما سبق أن شوهد. تضمّنت البناية الحيطان والأعمدة رتّبتا على منصّة رخام travertine منخفضة. . .
حوّل فضاءا بين الطائرات العمودية والأفقية المنفصلة. لكن هذا الوقت، تدفّق الفضاء حمل ضمن حيطان شبه المشبك في كلّ نهاية المنصّة."
— مارتن باولي، مقدمة وملاحظات، يكيو فوتاجاوا، صور. ميس فان دير روه.
"في الواقع، سرادق برشلونة كان رقعة تركيب أعلى.
تقنيا ميس ما كان يستطيع نصب السرادق بينما ' تركيب؛ الأعمدة الصليبية الثمانية لوحدها لا تستطيع أن تدعم السقف وعدد من الأعمدة الإضافية لزم أن تقدّم في الرخام ثنائي لون بشرته يعرض للمساعدة على حمل الحمل.
لكن هذا التركيب المؤقت أنجز العمل ميس سأل منه والخطّة بقيت منيعة. تابع الفكرة في منزله النموذجي في معرض بناية برلين 1931,. . ."
— فرانك روسل , ed. ميس فان دير روه: الأعمال الأوروبية..
"راديكالي عقلاني بأنّه، تصاميمه محكومة بعاطفة للهندسة المعمارية الجميلة. هو أحد القليل جدا من المهندسين المعماريين الحديثين الذين حملوا نظرياته ما بعد صيغة وظيفية قاحلة في plastically جميل. ترتيب الفضاء والمادّة المكونات الذي به يحصل على تأثيره من الصفاء الرائعة. برهان في عمله حبّ للمواد والقوام الجميل يؤكّد هذا الميل."
— هيلين أبليتون قرأ. من جون زوكوسكاي، منظّم. ميس أعاد النظر فيه: مهنته، تراث، وتوابع..
كلمات ميس فان درو عن تصميمة
"من البداية أنا عندي فكرة واضحة الذي متعلق بذلك السرادق.
لكن لا شيء ثبّت لحد الآن، هو ما زال خافت نوعا ما. لكن ثمّ عندما زرت صالات عرض شركة رخام في هامبورغ، قلت: "يقول لي، ما أصبحت شيء آخر، شيء جميل جدا؟ "فكّرت بذلك الحائط الطليق كان عندي، ولذا قالوا: "حسنا، عندنا كتلة كبيرة من الجزع. لكن تلك الكتلة مباعة — إلى لويد الألماني الشمالي." يريدون صناعة زهريات كبيرة منه لغرفة الطعام في باخرة جديدة.
لذا قلت: ' يستمع، دعني أرى هو، ' وهم صاحوا في الحال: ' لا، لا، لا، الذي لا يمكن أن يعمل، لأجل السماء يجب أن لا يمسّ تلك القطعة الرائعة." لكنّي قلت: "فقط يعطيني مطرقة، سأنت، وسأريكم كيف نحن أستعمل لأعمل ذلك في البيت." بتردّد جدا جلبوا مطرقة، وهم كانوا فضوليون سواء أريد تكسير زاوية.
لكن لا، ضربت الكتلة بشدّة فقط سابقا في الوسط تماما، ومن جاء كتلة رقيقة حجم يدّي. ' يذهب الآن ويلمّعه في الحال لكي أنا أستطيع رؤيته." ولذا قرّرنا إستعمال الجزع. ثبّتنا الكميات وجلبنا الحجارة."
— ديفيد سبايث "ميس فان دير روه ", p 62
"لي عمل في برشلونة كان لحظة رائعة في حياتي."
— ميس فان دير روه. من فرانك روسل , ed. ميس فان دير روه: الأعمال الأوروبية.
"تعبير فني توضيح وحدة التصميم وmateial. هذا مرة أخرى يؤكّد الضرورة يدمج أعمال النحت على نحو خلاق في الداخل يضع من البداية. في العهود العظيمة لهذا التأريخ الثقافي عملت من قبل المهندسين المعماريين كأمر طبيعي، ولا شكّ، بدون الإنعكاس الواعي."

توّج هول


الموقع: شيكاغو,الينويز
التأريخ: 1950 إلى 1956
نوع بناية: مدرسة هندسة معمارية
نظام بناء: قوّ وزجاج
المناخ: معتدل
السياق: الحرم الجامعي
الأسلوب: حديث
الملاحظات: في معهد تكنولوجيا إلينويز. مكشوف، أظهر إطارا فولاذيا، سقف علّق من تغطية الإشارة الخطيّة



المناقشة:
أحد بناية ميس فان دير روه الأخيرة نصبت على حرم معهد تكنولوجيا إلينويز الجامعي تاج هول، مثال رائع من تصاميم مداه الواضحة.
إنّ السقف معلّق من جانب سفلي عوارض صحن فولاذية أربع الذي تباعا محمول بثمانية أعمدة فولاذية خارجية.
هذه الأعمدة تباعد 60 قدم على حدة بالسقف cantilevered 20 قدم في كلّ نهاية. . . .
توّج هول، الذي فيه الهندسة المعمارية، تخطيط مدينة، وتصميم معلّم، له خطّة متماثلة حول محورها القصير.
تقسّم الحواجز الطليقة في ذروة النافذة munitions الفضاء جزئيا. تقاطع فقط قناتا خدمة مرفقتين السقف.
زوج السلالم الداخلية يؤدّي إلى مستوى سرداب إستعمل للورشات، مكاتب، غرف مرحاض، وأجهزة ميكانيكية. . . .
التهوية الطبيعية مجهّزة بالكوّات في مستوى الأرضية.
أي . جيمس سبيير. ميس فان دير روه.
كلمات ميس فان درو عن تصميمة
جوهر الفضاء لم يقرّر بالمجرّد وجود تحديد السطوح لكن بالمبدأ الروحي هذا التقييد. إنّ المهمّة الصحيحة للهندسة المعمارية أن تترك التركيب تضع الفضاء؛ هو ليس عمل البناية الفني ذلك هو لكن الفضاء."
ميس فان دير روه. من ميس فان دير روه. أقل أكثر..
ميس، ردّا على التحدّي الذي بناياته المبكّرة لحرم آي آي تي الجامعي ستعتقد قديمة بالمقارنة مع أعماله التالية هناك: "أنا ما كنت خائف من ذلك. المفهوم لا يصبح باطل الإستعمال للسببين. هو جذري ومحافظ في الحال. هو جذري في القبول الدافعة العلمية والتقنية والقوى المستقل من وقتنا. له شخص علمي، لكنّه ليس علمي. تستعمل وسائل تقنية، لكنّه ليس فقط مهتمّة بهدف لكن أيضا بمعنى، بينما هي ليس فقط مهتمّة بوظيفة لكن أيضا بتعبير. هي محافظ بينما هي مستند على القوانين الأبديّة للهندسة المعمارية: الطلب، فضاء، نسبة." — ميس فان دير روه. من جون زوكوسكاي، منظّم. ميس أعاد النظر فيه: مهنته، تراث، و توابع 1969 موقع الموت: شيكاغو، آي إل







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:08 PM   #10
أحمد سعيد محمد
مشرف مستوى رابع
 
الصورة الرمزية أحمد سعيد محمد
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

أحمد سعيد محمد غير موجود حالياً

 
إرسال رسالة عن طريق Yahoo إلى أحمد سعيد محمد

موضوع مميز


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1 (الـمـزيـد» ...)

إفتراضي

لبرفيسور جيمس تيرنر مهندس متخصص في هندسة تنسيق المواقع المعمارية وعضو الزمالة العليا لجمعية المعماريين الأميركان لهندسة المواقع, وعضو الزمالة العليا لأكاديمية روما الأميركية للفنون ويعتبر من أشهر مهندسي المواقع في جنوب اميركا وله مجموعة كبيرة من التصاميم المعمارية في أميركاالشمالية وأميركا الجنوبية وأوروبا والشرق الأوسط.
قام تيرنر بالتدريس في جامعة تكساس, جامعة لويزيانا، والجامعة الأردنية عام 1980/1981 عندما كان أستاذا زائرا على منحة الفلبرايت، كما قام بتصميم الحرم الجامعي للجامعة الأردنية مع الدكتور كامل محادين والدكتور مجدي توفيق.
ويذكر ان للدكتور جيمس تيرنر عدة مؤلفات في مجال البيئة, تصميم المواقع، النباتات لعناصر التجميل, تجميل المدن, تصميم الجامعات. كما أنه حاصل على مجموعة كبيرة من الأوسمة وشهادات التقدير التي تزيد على عشرين تكريما دوليا.
كما أدار الدكتور تيرنر مجموعة من الشركات الهندسية أهمها رينلودز سميث في فلوريدا كما كان شريكا بها، وأدار شركة روي وجونسون ويعتبر من اشهر المعماريين في الرسم والإظهار المعماري، وله لوحات متعددة. أهدى الدكتور تيرنر جميع ممتلكاته الفنية والأدبية والبحثية لجامعة لويزيانا عام 2004 وهو الآن مهندس متفرغ عند الطلب فقط _ أي شبه متقاعد _ وعمره اثنان وستون عاما ويهتم بالتأليف والتصميم البيئي.







التوقيع

"هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني." ( حسن فتحي )

"كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقاً أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمدا " ( حسن فتحي )

"الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل" ( حسن فتحي )

    رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:


كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:03 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas