منتدى طلاب الهندسة  
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزة
قريبا


بقلم :
قريبا
قريبا

أخبار الكلية

 
 
عودة للخلف   منتدى طلاب الهندسة > منتديات قسم العمارة > تاريخ العماره وروادها
 
 

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
قديم 05-14-2010, 03:05 AM   #1
عبدالكريم السميعي
مهندس مشارك
إحصائية العضو








آخر مواضيعي

عبدالكريم السميعي غير موجود حالياً

 

إفتراضي المعماري ]بيتر ازمان (

[COLOR="DarkRed" [/COLOR] Peter Eisenman

مقدمه
ثمه اسماء محددة من المصممين يعملون الان وفق مفهوم التفكيكية بالعمارة، خالقين عمارة جديدة لا تشبه بالمرة منطلقات العمارة المعتادة ولا تعتمد على مرجعياتها المألوفة، انها نتاج خاص يثري الخطاب المعماري العالمي بفورمات جديدة وبمفاهيم مختلفة. ويعد بيتر ايزنمان (1932) P. Eisenman، و برنارد جومي (1944) Bernard Tschumi وكريستيان دي بورتزامبارك (1944) C. de Portzamparc وزهاء حديد (1950) وريم كوولهاس (1944)Rem Koolhaas وهيرومي فوجي (1935) Hiromi Fujii؛ وغيرهم من المعماريين المنتشرين في مناطق جغرافية مختلفة، يعدون من اهم المعماريين الان العاملين ضمن مقاربة العمارة التفكيكية

ولئن اشتغل كثر من المصممين في الاونة الاخيرة على مقاربة العمارة التفكيكية، فان بعضهم اهتم ايضا في الاشتغال على مقاربات تصميمة اخرى، مقاربات شملت مناهج تصميمية مختلفة عن التفكيكية واحيانا بالضد منها، ما برحت عمارة ما بعد الحداثة"تولدها"الواحدة بعد الاخرى !. لكن نتاج"بيتر ايزنمان"وبغلاف العددين ظل دائما وفيا ًللتفكيكية ووثيق الارتباط بها، واضحى، كما اشرنا، فيما بعد احد ممثلي هذا التيار التصميمي المميزين في المشهد المعماري العالمي.
في كثير من الاحيان، عدّ نتاج"ايزنمان"بمثابة تجسيد معماري مباشر لمذهب التفكيكية الفلسفي، ولم يشعر يوما بالحرج من هكذا وصف، وانما كان يشهر اخلاصه للتفكيكية بصورة واضحة لا لبس فيها في العديد من المقابلات التى كانت تجرى معه، وفي كثير من المقالات التى كتبها. وحتى الكتب التي الفها كانت حافلة باجواء انتمائياته للتفكيكية؛ على عكس المصممين الاخرين الذين نأوا بانفسهم عن التصنيفات الجاهزة بقوالب معينة وبمناهج تصميمية محددة.
عندما تفرق شمل مجموعة (النيويوركيون الخمسة) في السبعينيات : – وقد كان ايزنمان احد اعضائها المميزين؛ الاخرون هم: جارلس غواثي Ch. Gwathey و"جون هيجدوك"J. Hejduk و"ريجارد مايير"R. Meier بالاضافة الى "مايكل غريفس"M. Graves – تلك المجموعة الابداعية التى عملت في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي بمزاج تصميمي يستحضر الى الذاكرة افكار"لو كوربوزيه "التصميمية واعادة قراءتها مجددا عبر استدعاءات عمارة الاشكال الهندسية المنتظمة المدهونة بالابيض التى طبعت منجز المعمار العالمي المعروف العشريني والثلاثيني بطابع خاص ومميز؛ وقد اضحت فورماتها الان مجال اهتمام وتفسير اولئك المعماريين النيويوركيين. لقد انحاز "ايزنمان" الى اطروحات التفكيكية بمجرد تفرّق تلك المجموعة الابداعية، ومن ثم سار كل منهم بطريقه الخاص منتميا الى مقاربة تصميمة عُرف بها لاحقا. ومنذاك بدأت تظهر تباعا اعماله المميزة العاكسة للنهج التفكيكي. وتابعت الاوساط المعمارية جيدا دراساته التصميمية العديدة عن تقصي عمارة جديدة لـ"بيت سكني" (لنتذكر البيت الثاني 1969-1970، والبيت السادس 1972-1975، والبيت العاشر 1975)- والتى من خلالها داوم على اثراء الخطاب المعماري مابعد الحداثي باشكال جديدة متأسسة على منطلقات غير مالوفة في اعادة "تأويل" جذري لمفهوم البيت السكني وشكله التصميمي كما تروج لذلك التفكيكية.
نبذه مختصره عن حياته
بيتر ايزمان Eisanman – Peter
ولد إيزنمان عام 1932 - نيو جيرسي - حصل على شهادته الجامعية من جامعة كورنل 1955 وحصل على الماجستير من جامعة كولومبييا 1960 وحصل على الدكتوراه من جامعة كامبريدج - إنجلترا عام 1962 والدكتوراه التخصصية فى نظريات التصميم من نفس الكلية عام 1963 ولقد حصل على الرئاسة الفخرية لإتحاد المعماريين بنيويورك 0
يعد من اكبر كتاب المجلات المعمارية وله كتب كثيرة وخاصة فى المنازل ويصنف ايزنمان على أنه من اتبـــاع سة الـ Deconstruction ويصنف على كونه من مدرسة (20 th Revivalism ) ومن اشهر اعماله كاتدرائية ليفربول - إنجلترا – 1960 ، سلسلة أعماله المسماة بالمنزل ( 1،2،3،4) منذ عام 1967 - 1978
انتماءه المعماري
THE DECONSTRUCTIONتنتمي عمارته الى العماره التفكيكيه
( POST - STRUCTURALISM
بدأ ظهور مصطلح Deconstruction مع بداية الثمانينات من هذا القرن ولقد ظهر أول ما ظهر على الصعيد الفكري والأدبي ولقد جاء ظهور هذا المصطلح نتيجة للتطور الفكري والثقافي الذي بدأ في أوائل السبعينات من هذا القرن وخاصة فى أمريكا وفرنسا ولقد تحول بعد ذلك إلى اتجاه عام ومذهب فكري خاص وأصبح مصطلح أكاديمي ولقد عمم فى كثير من الجامعات خاصة الأمريكية منها ودخل هذا المصطلح عالم العمارة لحديثه من حيث كون العمارة هي أم الفنون 0
* ماهو الـ Deconstruction ؟
الـ Deconstruction هو عبارة عن مرحلة متقدمة من مدرسة الـ Structuralism ولقد ظهرت مدرست الـ Deconstruction كرد فعل طبيعي لتطور الأسلوب الأنشائي Structuralism والذي يتضح فى بعض أعمال ( كلود ليفي شتراوس ، نوان شومسكي ) 0
وهناك سؤال آخر لما لا نطلق على تلك المدرسة Structuralism Post بدلاً من الـ Deconstruction يجب عن هذا التساؤل ( فرانك جيري ) ( Frank Jehry) بدلاً من الـ Deconstruction بأن كلمة Structuralism Post لا تعطي هذا الإنطباع الثوري والتحولي وأيضاً الغير واضح التى تعطيه كلمة Deconstruction
وهناك سؤال آخر قد يتسلل إلى الأذهان وهو هل الـ Deconstruction تساوي الـ Destruction ؟
نجد أن الإجابة هنا من خلال اكبر مدرستين أقاما دعائم هذه الحركة وهما ( برارد شومي ، وجاكو دريدا ) ( Bernard Tschumi , Jacques Derrda) فيقولا أن التساوي بينهما ليس صريحاً فإن هناك ما يسمى فى عالم الـ Destruction بـ Affitmativ
Destruction أو Deconstruction Reeonstruction وهما محور عصب تلك المدرسة ويعتبر المعماريون الذين ينهجون هذا النهج الـ Deconstruction أكثر أبداعاً وتعلقاً بالفن من المعماريين الآخرين ولذلك نظر اً لما يتيحه لهم هذا النضج من تحرر فكري من قيود قد وضعتها القوانين أو العادات أو المجتمع 0
عمارة تفكيكية
يأخذ تيار التفكيكية بالإنجليزيةeconstructivism) المثير للجدل منحى لحالة استئصاليه ثنائية التوجه، تخص الأولى؛ العلاقة بين أشكال الإسقاط وبين الأشكال وسياقها العام من خلال كبح جامح الانسيابية والثانية؛ تشويش وقطع دابر العلاقة بين الداخل والخارج. وبغض النظر عن تلك القطيعة الحادثة بين الخارج وسياقه الداخلي فان التفكيكية تقوض المسوغات المتعارف عليها بما يخص الانسجام والوحدة والاستقرار الظاهري.
صعد نجم اتجاه الديكونستروكتيفيزم Deconstructivism خلال نهايات القرن العشرين. وحاكى تيار الطراز الإنشائي Constructivsm في ثلاثينات القرن العشرين، و أبان غليان الشعور الثوري في العالم الذي يدعو في بعض جوانبه إلى التملص من الماضي الرأسمالي وتجسد بأشكال إنشائية جديدة لا تمت بصلة إلى الماضي. يحمل في طياته دلالات سيكولوجية تدعو إلى رفض التراث المعماري لشعوب ليس لها بالأساس ذلك الثراء ومن هذه الأجواء نشأت فكرة التفكيكية الحديثة تألق نجمها منذ نهايات عقد ثمانينات القرن العشرين .
و يمكن اعتبار تلك الحركة حالة من الشرذمة يصفها البعض بالخداع، والصاعدين يعتبرها حالة إبداعية إلى آفاق جديدة من الأشكال المستحدثة, تعرض ما هو غريب بأسلوب التشويه والتجزئة التي أتبعت منهجية التصادم الفظي بدل اللباقة في الإقناع. وثمة تشعبات منه باستعارة الأشكال التراثية التقليدية.
وما يميز هذا التيار هو تحطيم الفروق بين الرسم والنحت وإعادة خلطها في بوتقة معمارية، ويمكن تلمس الاتجاه الوظيفي فيها ولكنه ينحصر في القيمة التعبيرية للإنشاء? فقد نبذت حالات الزخرف ، وانحصرت القيمة الجمالية للمبنى بما تبديه العلاقات الشكلية للحجوم والكتل والفراغات كما تبرزها المعطيات الإنشائية. استعمال خامات جديدة كالمعدن والزجاج واللدائن لكي تتبع فكرة تعبر عن الحياة بالهيئة التي يشكلها العلم. وقد أخذ في بعض شطحاته مع التكعيبية.
والتراكب القطري ولاسيما بالنسبة للأشكال المستطيلة و الأشكال شبه المنحرفة، و السطوح أو المقاطع المتعرجة كما لمسناه في أعمال المعمار ليس يزكي, وكذلك, ماليفيتش, أو تالين, واتسع نطاق الممارسة من المعماريين هيملبلاو و ايسنمان وكيري، و كولهاس و ليبسكيند وشاعت أسماء قسم من المعماريين منهم كاندنسكي ونعوم كابو وكازيمير ماليفيتش. ومن أهم المباني مشروع صحيفة البرافدا ومشروع مجمعات إدارية في موسكو . (

فلسفة الـ n
يرى بعض المعماريون الـ Deconstruction أنه عند وضع فلسفة عامة لهذه المدرسة يجب عدم المغالاة فى التعبير والتعريف وبعضهم يقول أن " الـ Deconstruction ماهو إلا رد فعل طبيعي جداً امام المتغيرات الحادثة فى المجتمع فإننا فى الوقت الحالي لا نرى أنه من الغريب أن نرى أى فتى يحمل جهاز تسجيل على رأسه ويمشي فى الطريق أو أن نرى إنسان يقوم ببعض الحركات الكوميدية فى الطريق العام وهكذا نجد أن الـ Deconstruction ما هي إلا شيء نابع من الحياة التى يحياها المجتمع "
وهناك من يتفوقون على راي آخر وإن كان مشابهاً إلى حد كبير ما قبله حيث يقولون " أن الـ Deconstruction ماهي إلا إنفعال الإنسان بالواقع المحيط به فالإنسان ماهو إلا مشاعر فإننا عندما نضحك او نبكي فما ذلك إلا رد فعل طبيعي وأحياناً غير طبيعي لما حدث ولذا لا يجب أن نفصل بين تلك المشاعر وبين حياة الإنسان وأهم شيء فى حياة الإنسان هو المبنى الذي يعيش فيه ولذا فلا بد أن ننتقل بالـ Deconstruction من كونه يعبر عن رد فعل أو مشاعر إلى فعل حي قائم يولد مشاعر0
الإتجاهات المختلفة فى مدرسة الـ Deconstruction
أولاً : هذه الإنفصالية أو الإنقطاعية The Fragmentaion & Discontinuity
رائداً فى هذا الإتجاه هو ( فرانك جيري ) ( Frank Jehry)
ثانياً : البناية الحديثة : Neo Constructvisim
من أهم رواد هذا الإتجاه (Rem Koolhass ,, OMA, Zaha Hadid )
ثالثاً : الجنونية - بجنون The Folliers - Folies
أهم رواد هذا الاتجاه هم ( Bernard Tschumi, Coop. Himmelblau)
رابعاً : الإيجابية - الإعتقادية Positive - Nihilism
ورائد هذه المدرسة هو ( Peter Eiseeman ) ينادي هذا الإتجاه بالتحرر الفكري الكامل ولا يربط نفسه بأي مدرسة أو اتجاه أو مسمى معيناً يقع تحته المبنى ولذا نجد التحررية فى التصميم وأساليب الإنشاء ومباني هذا الإتجاه لا تتقيد مثلاً بالشكل أو الإتجاه الفكري أو الآوان أو العنصر نفسه فهي تدعو إلى الأستقلالية والإنفصالية عن الواقع ككل 0
انتماءه المدرسي
ينتمي بيتر اومان الى مدرسه الحداثه المتاخره
***مقارنه بين افكار العماره التي ينتمي لها وافكارعماره مابعد الحداثه
اولا افكار عماره الحداثة المتأخرة
LATE MODERNISM
الإتجاه الأساسي لعمارة الحداثة المتأخرة اتجاه عملي اكثر منه اتجاه مثالي ، ويتميز بـ :
المبالغة الشديدة فى تطبيق مفاهيم الحداثة مثل المنطقية التامة 0
التأكيد على محاورالحركة 0
التركيز على النواحي الميكانيكية 0
الإستخدام الزخرفي فى المتأنق بالتكنولوجيا 0
التجريد الذي يناقض أشكال العمارة التقليدية 0
الإنفصال عن التاريخ والعمارة التقليدية 0
الميل نحو التحديث وإقامة عمارة لا علاقة لها بالماضي 0
والمعماري الذي تتصف أعماله بهذه الخصائص أو اغلبها يمكن أن يوضع ضمن مدرسة العمارة الحديثة المتأخرة 0 Lat Modernism
ثانيا افكار عمارة ما بعد الحداثة
(POST - MODERNISM
نبذه عن هذه المدرسه
إتجاه ما بعد الحداثة فى العمارة هو المشاركة الحرة فى مجموعة من الخصائص ( التى هي فى أغلبها مناقضة لخصائص مدرسة الحداثة المتأخرة ) وهى الإهتمام بالرموز المحلية - والرموز التاريخية - والتعبيرات التاريخية - والتوافق مع النسيج العمراني - والإهتمام بالزخرفة والإيحائات والإستعارات الشكلية - والتعددية الإنتقائية ومراعاة الذوق العام ، وتعتبر هذه المدرسة إحياء وثورة على رتابة العمارة الحديثة وذلك من خلال التجديد فى الخطوط المعمارية والنسب مع الإحتفاظ بروح القديم 0 وعند توافر ست من هذه الخصائص التسعة يمكن ان يجعل العمل منتمياً إلى عمارة ما بعد الحداثة - وتحمل مباني هذه المدرسة تعبيرات مزدوجة الإيحاء يمكنها التواصل مع مستخدميها وفى نفس الوقت مع المعمارية
جدول يوضح الفارق بين مدرسه ما بعد الحداثه ومدرسه الحداثه المتاخره
مدرسة ما بعد الحداثة Post Modernism مدرسة الحداثة المتأخرة Late Modernism

الإختلاف فى مفهوم الإتصال مع المستخدمين
المعماريون فى محاولة مستمرة للوصول إلى المستخدمين المتعددين لمبانيهم ويركزون على إزدواجية التعبير وإستخدام نطاق واسع من وسائل الإتصال والتعبير 0 أستمروا داخل حدود اللغة المحدودة والمجردة للعمارة 0
نبذ معماريوها نظريات الحداثة بصورة شبه كاملة0 أخذ معماريوها نظريات الحداثة وتمادوا فى تطبيقها0

الفرق الأساسي فى نظرتهم للعمارة كوسيلة للتواصل
المعماريون فى محاولة مستمرة لإنجاز ماهو أكثر من الجماليات ، وأن تنجز فى ترابط منطقي مركزة على المفاهيم التقليدية تركز على جماليات اللغة المعمارية
إستخدامهم البدائية التكنولوجية إنتاج الجمال من خلال الإتقان التكنولوجي

معماريي الفترتين
فليب جونسون - بيتر روش - جيمس رايتر - ريكارد بروفيل - أوفيس - باستومي كياجاما - جيمس ستيرلنج نورمان فوستر - ريتشارد روجر - بنزوابيانو - هيرمان هيرتزبرجر - ارتاياسوزاكي - كيفن روش - جون هيجدوك - نوميهيكوماكي - دنيس لاسدون - بيتر أيزنمان
معماري ما بين المدرستين
مايكل جرافز - باولو بورتوجيسي

فلسفه بيتر ازمان المعماريه
***بيتر ايزنمان يؤمن ان الاستعراض هو الهدف من العمارة
***عمارته تتميز بالتجريدية الشديدة رغم ادخال بعض العناصر التقليدية
• من اشهر اعماله مركز الفنون البصرية والتى تميزت ب
1- تحتاج الى كتالوج لفهم الافكار
-2صعوبة الفهم لعامة الناس
-3اعماله تحتاج الى القراءة عنها قبل مشاهدتها
***ايزنمان منظر مثل جيرى ولكنه اكثر اتزان ورزانه منه ......... له مجموعة من المنازل
*اعتمد فى تصميمها على التلاعب فى التكوينات الهندسية المعقدة للنقاط والخطوط والمسطحات والكتل
*عدم المبالاه برغبة اصحاب البيوت ولا راحتهم ولا رضاهم.
*عدم المبالاه بالاداء الوظيفى لهذه البيوت
امثلة للخلل الوظيفى عنده فى التصميم
* عمود يصعد دون سبب وسط طاولة الطعام .
* فى بعضها عليك ان تنجنى وانت تصعد حتى لا يصتدم الراس بالسقف .
*غرفة النوم تنقسم الى مستويين دون سبب .
***يقول بيترايزنمان رد ودافعا ليس ردود فعل على التكعيبية والوظيفية لكوربوزيه انما ظاهرة ثقافية اوسع من ذلك بكثير تتميز بوجود التصنيف المزدوج الموجود فى التشكيل المعاصر وهنا يزودنا مرة اخرى الى الازدواجية المتوارثة فى الحياة اليهودية
ومن جهة اخرى الى الازدواجية الاجتماعية والثقافية المتزايدة فى المجتمعات الغربية المعاصرة .
•*** نظرته الى العمارة نظرة تاريخية تقدمية .
• دائم التركيز على اثر تكنولوجيا المعلومات على طرق القياس التقليدية.
• يستعمل التغيير والتبديل بكثرة فى الشكل والوظيفة
• لا يقتنع بالمنطق المجرد للسبب والنتيجة .
***فلسفته فى التعامل مع الشكل form
عدم التمييز بشكل محدد وثابت
شكل مفكك فى البداية
اشكال صارخة __ كمرات طائرة __ والتحام مع الفضاء بطريقة جريئة ملفته للنظر .
الاشكال التجريدية ( اسلوب ايزنمان ) فى مراحلها النهائية


Habitação coletiva, IBA, Berlim. Arquiteto Peter Eisenman








عمارة بيتر آيزنمان الواقعية_Peter Eisenman's Realist Architecture ________________________________________


عمارة بيتر آيزنمان الواقعية

بقلم:هانس مورغنثالر
ترجمة:وائل سلمان
بالا مكان القول أن آيزنمان كان على الدوام مهتماً بالجانب الحقيقي والواقعي من عالمنا. فأبنيته كائنات واقعية وهو لطالما اُفتتن بالطريقة الذي يسلكها البشر في عالمنا الواقعي هذا. إن آيزنمان مقتنع بان الطريقة التقليدية المتبعة في تصميم المباني والمفضية إلى تلبية الناحية الوظيفية أو تقديم شكل مرضي,أقول إن هذه الطريقة قد أصبحت محل شك وجدل بسبب ما أوجدته تكنولوجيا المعلومات والاتصال من تشويه للحقيقة. ففي يومنا هذا تقوم وسائل الإعلام بتحديد ملامح عالمنا إلى درجة تجعلنا غير قادرين على بلوغ الحقيقة. وفي هذا السياق اعتاد آيزنمان على ذكر واقعة ذاك اللاعب (لاعب كرة القدم الأمريكي أو ما يسمى running back ) الذي أحرز نقطة وما كان له أن يصدق إلا حين يشاهد إعادة لحظة التسجيل على شاشة الملعب ليتيقن أن ذلك قد حدث بالفعل. من رصد هكذا سلوك إنساني اعتقد ايزنمان أن رسالته هي تحدٍ للطريقة التقليدية في التفكير بشأن العمارة.
طوال حياته المهنية ناضل آيزنمان من اجل عمارة تدفعنا إلى الإتكاء على قدرتنا العقلية لفهم العالم الواقعي من حولنا. ففي عام السبعينات من القرن الماضي بدأ بحثه من خلال منازل صغيرة غيّر من خلاله -أي البحث- أشكالا عقلانية هندسية إلى نظم بنائية وبصرية مركبة ومستقلة, ومثل هذه التحولات قد أثرت على معنى التصميم. فالنتيجة كانت هياكل بالغة التعقيد بدت إلى حد ما كتلاً وفضاءات لا يمكن حلها. ومع أن هذه الأبنية يمكن سكناها إلا أنها تبدو غير ذلك. فتكويناتها الهندسية تخفي القراءة التقليدية للهيكل الإنشائـــي -ذو الأعمدة ذات الوظيفة الإسنادية للهيكل- وراء نظام ترميز يُوجِد تبايناً ما بين الفضاء الحقيقي والفضاء المضمن. إن المنازل من تصميم آيزنمان هي كائنات مستقلة صممت وفقاً لعملية تَحكم دوران وتكسير وتقاطع الأجزاء العديدة التي
منها ستتشكل, فهو باعتماده على آراء تشومسكي اللغوية آمن بان المتلقي قادر على إدراك معنى هذه العمارة إذ أنها مشتقّة من نفس البُنى اللغوية التركيبية المستخدمة في التعبير عن أفكارنا.
في بداية الثمانينات من القرن الماضي, بدا أن آيزنمان قد ضجر من تلك التكوينات القواعدية وبقي ملتزماً بعمارة تؤكد على المعنى من خلال الشكل ولكن موسِعاً خياره في إيجاد أشكال معبرة. فبالنسبة إليه لم تعد العمارة معنية فقط بالجانب الجمالي ولكن معنية أيضا بالاقتصاد والسياسة والتاريخ.
ولقد قام بإشراك الذاكرة والتاريخ في تصاميمه متأثراً في ذلك بالتحليل النفسي الذي أجراه, واتخذ موقفاً بالضد من العقلانية والوضوح والنقاء في الشكل المعماري. وبإتباعه للنظريات التي طرحها جاك ديريدا نراه قد فهم العمارة على أنها نص, فآيزنمان أراد من أبنيته أن تحكي شيئا ما, فكانت الاستراتيجية الأولية هي باستعمال منهج تخطيطي – عملية قادت إلى مخطط مبناه الشهير Wexner Center in Colombus,Ohio– في حيث تعدد نظام الشبكات قد اجتاح كل سطح من المجمع. إن تلك الشبكات تربط المحاور المختلفة التي على أساسها مُسِحَتْ المناطق المحيطة في الماضي. وبهذا فان المخطط يشير إلى الموقع الجغرافي للتصميم ويضمن عدداً من النصوص الخاصة بتاريخ الموقع. إن أشكال الأبنية بعد ذلك ستنبثق من تراكب الطبقات العائدة إلى كل شبكة, كذلك فان تلك الشبكات سخرت في مفصلة الواجهات وتشكيل العناصر العمودية للنوافذ والأفاريز والأقسام الأخرى.
على أية حال, اشتمل المبنى على أشكال استخدمت على نحو حَرْفي, فالحصن المعاد إنشاؤه جزئياً والذي كان جزءاً من الموقع في ما مضى يثبت سلطة الأشكال التقليدية, غير انه فُصِّصَ وأُزيحت فصوصه عن مواقعها الأصلية الأمر الذي شكك في إمكانية التعامل مع الماضي على نحو حَرْفي, ومع هذا كان التنقيب في الماضي إحدى اهتمامات آيزنمان في تلك المرحلة من حياته المهنية. وهذا ملاحظ في فكرة كتلة Wexner Center التي بدت مستلهمة من فكرة التنقيب ألآثاري, وكذا الحال بالنسبة تصميم المساحات الخارجية التي عوملت على أنها عملية حفر وكشف لتاريخ وجغرافية الموقع.
في أعماله الأخيرة, على سبيل المثال (فن التحطيط في الهندسه المعماريه( College of Design, ) Architecture, Art Planning في جامعةCicinnati استبدل آيزنمان فكرة أن تحكي العمارة شيئاً ما بفكرة أخرى تهدف إلى خلق عمارة من خلال فضاء مُبْدَع, فهذه الأبنية عومل الفضاء فيها على انه المعنى الجوهري المراد له أن يدرك حدسياً لا عقلياً. لقد شرع آيزنمان بربط العمارة بالأدب القصصي والشعر هادفاً إلى خلق أبنية ذات مرجعية ذاتية وليست مجرد نهاية مسألة نظرية مفروضة سلفاً.

اشهر اعماله
ثمة مشاريع عديدة صممها "بيتر ايزنمان" في الثمانينيات والتسعينيات،متواجدة الان في مناطق جغرافية متنوعة، منها على سبيل المثال بالاضافة الى دراساته حول"البيت السكني"الذي ذكرناه توا، محطة اطفاء حريق (1983-1985) في نيويورك/ امريكا، مركز"وكسنير"Wexner للفنون البصرية (1983-1989) في اوهايو/ امريكا، مشروع "بيوسنتروم"Biocentrum (1987) في فرانكفورت/ المانيا، مشروع دارة"غوارديولا"Guardiola (1988) في قادس/ اسبانيا، ومبنى مقر شركة"نونوتاني Nunotani (1990-1992) في طوكيو/ اليابان، ومشروع مبنى"ماكس رينهاردت"M. Reinhardt (1992) في برلين/ المانيا، وكذلك مشروع متحف"دو كاي برانلي"Du Quai Branly (1999) في باريس/ فرنسا وغير ذلك من المشاريع المنفذة وغير المنفذة يوحدها جميعا قراءة ايزنمان المعمارية الخاصة للتفكيكية؛ انها علامات بارزة في منجز هذه المقاربة كما انها مشاريع اعتبرت وفق رؤى كثر من النقاد المتابعين لعمارة ما بعد الحداثة احداثاً على درجة عالية من الاهمية في السجل المبنى لتلك العمارة عموما. ومن اجل رؤية وتتبع تماثلات الفكر التفكيكي وتحولاته الى كتل بنائية ملموسة ذات لغة معمارية معبرة، فاننا سنتوقف سريعا عند عمارة "المبنى السكني" المعروف بمبنى IBA الواقع في وسط برلين بالعاصمة الالمانية.
يتألف المبنى الذي صممه ايزنمان في 1981 وانتهى تنفيذه سنة 1985 من كتلة ذات ثمانية طوابق، ويقع عند تقاطع"فردريك شتراسه"غير بعيد عن مكان"جدار برلين" المهدم، المكان الذي سيراعي المعمار خصوصيته عند اشتغاله على الفكرة التصميمية. والمبنى كتلة ركنية على تقاطع شارعين تميل الى اللون الاخضر الفاتح، وتنطوي على سمات مميزة خاصة بالعمارة التفكيكية مثل السطح المستوي واشكال فتحات النوافذ المربعة الواسعة، كما حفلت معالجاتها التكوينية بذات الخصائص اللصيقة بالمقاربة المثيرة مثل "تشذيب" وقص زوايا المبنى والحضور القوي للون والتلاعب الكتلوي واضفاء مناسيب متباينة على سطوح الواجهات وتعقيد ملمسها، غايتها ومبتغاها ارباك وتشويش المقياس المختار والتقصّد في حضور"التفكيك"البصري للمبنى بشكل عام.
ثمة "تفكيك"بصري آخر يمكن رصده في المعالجة التصميمية لقسم الطابق الارضي من واجهة المبنى. فقد تطلع المعمار لان تكون معالجات هذا الطابق ذات صلة"بجدار برلين"الفاصل يوما ما للعاصمة الالمانية. واذ يصطفي المعمار ارتفاعا مقداره 3.3 أمتار لطابقه الارضي مماثلا لارتفاع الجدار المثير للجدل، فانه سعى وراء ذلك الى "حضور" رمزية الجدار "المغيب"؛ الحضور- الذي تمثل ايضا بتناوب ايقاعي لاقسامه بين المصمت والمفتوح. والسؤال الذي ما برح قائما: هل، ياترى، استطاع المعمار ان يحقق مراميه من خلال استعارات رمزية لمعالجات محددة وظفها في مبناه ؟ ام ان تلك الافكار والتداعيات بقيت رهينة تصورات نصية ظلت محصورة في اطارها الادبي، بعيدة عن
امكانية تحقيقها ماديا او معماريا؟ لكن كل ذلك لا يتعين ان يثير قلق المتلقين: مشاهدي البيت السكني الركني العاديين في"فردريك شتراسه"؛ ذلك لان "جارلس جينكز"- احد ابرز نقاد عمارة ما بعد الحداثة يطمئننا بانه... رغم اهمية السياقية، والتذاكر، وحضور الذكريات، والذخائر في صميم العملية التصميمية لعمارة ما بعد الحداثة (والتفكيكية، بالطبع، من ضمنها)؛ "فلا يهم البته فيما اذا ادرك الجمهور الاحساس بتلك العناصر.. من عدمها !!". بتعبير آخر، اذا لم يشعر المتلقي بتماثلات الرمزية في الطابق الارضي او اية تماثلات أخرى في واجهة المبنى، فليس معنى ذلك ان عمارة المبنى خلو منها. ثمة، اذن، قصور في الاتصال.. لكنه، وفقا لجينكز، قصور معرفي يشوب الخلفية الثقافية لذلك المتلقي. اما نحن، فلا يسعنا الا التظاهر بان ثمة علاقة ما موجودة فعلا بين جدار الطابق الارضي في المبنى اياه وحضور.."اميج"الجدار المختفي؛ في الاقل حتى لا نكون ضمن اولئك الذين وصفهم ناقد ما بعد الحداثة الشهير، بانهم اناس تعوزهم الحيلة والدهاء.. ومَلـَكة الخيال لادراك منتج عمارة.. ما بعد الحداثة!!.
وايا يكن الامر فان "بيتر ايزنمان" لم يقصر اهتمامه "التفكيكي" على نماذج الممارسة التصميمية، تلك النماذج التى اعتبرها كثر من النقاد المهتمين في عمارة ما بعد الحداثة بمنزلة احداثً ذات اهمية خاصة في المشهد المعماري؛ وانما تعداها الى الجانب الاكاديمي، حيث نشط ايزنمان"المعلم"والاستاذ الجامعي البارز في الترويج للتفكيكية عبر محاضراته ولقاءاته الدائمية في الوسط التعليمي، ومن خلال اصداراته الكتابية العديدة ايضا، التى روجت لتلك المقاربة التصميمة التى تحظى الان على اعجاب وتعاطف كثر من المعماريين التواقين لاثراء الخطاب المعماري العالمي وتنوع مصادره.






Berlin Holocaust Memorial by Peter Eisenman
Pictures of Monuments and Memorials: Berlin Holocaust Memorial
The Berlin Holocaust Memorial is a controversial Structuralist work by architect enmanPeter Eis




من تصمم المعماري بيتر إيزنمان نصباً للضحايا اليهود في برلين. النصب عبارة عن مساحة شاسعة من الأرض البور نصبت فوقها كتل حجرية رمادية تشبه القبور. لكنها أيضا تشبه المدن الخراسانية المهجورة. وحين تنظر إلى هذه المساحة وهي تعج بزوارها تدرك منذ اللحظة الأولى أنك أمام مدينة ميتة. حيث لا تستطيع الذاكرة أن تبعث بعض النبض في الموت الثقيل الذي حل بهذه المدينة.
سبب انشاء هذا المشروع
بل إن برلين الكمداء في ظل الحصار الذي فرض عليها أثناء الحرب الباردة، تكاد تبدو اليوم عبر هذا النصب وأنصاب غيره، كما لو أنها عبرت كل هذه الصعاب ليتسنى لها ذات يوم أن تكون وفية وحسب. وحين تقرر أن تستأنف السير المقطوع فإنها تريد أن تستأنفه بأقل قدر من الإحراج. ضحايا برلين هم سلطتها الكامنة. كما لو أن المدينة تعتذر عن بقائها بعد فنائهم، وتريد أن تصنع من الوفاء علة بقائها واستمرارها. حتى في الساحات التي قتلتها الحرب الباردة بين البرلينين، حيث قرر البرلينيون نسيان الماضي والانطلاق نحو الغد، لم يمكنهم العبور في هذه المفاوز من دون نصب قطعة من الجدار الذي شق برلين ليجاور برج شركة "سوني - إريكسون" الزجاجي الضخم الذي أريد له أن يكون علامة الألمان على خروجهم من قوقعة الندم.
أما خلف هذا النصب المتسع، الذي هو الوسط التجاري، فما زالت المدينة تعيش في زمنها الخاص. ما زالت برلين محلية، أي بمعنى من المعاني ما زالت المانية قلباً وقالباً، ولا تتعب أو تبذل جهداً في تجاوز ألمانيتها، أقله حتى الآن، حيث أنها لا تكف عن تنصيب الندم معلماً ونصباً في ساحاتها، ومتاحفها. الجريمة التي حدثت هنا ما زالت تقبع في الأرجاء وما زال الناس يشعرون بثقلها
*****
اهتم المعماري ايزنمان بفكره التلاعب الشكلي بهدف ابراز عمليه الاحساس بلغه التراكب النقيه الامر الذي جعل عمارته تعكس عددا من الارتباطات فه يترتبط
أ-من جهه بعماره لوكر بوزيه.
ب- ومن اخرى بعماره العقلاني الايطالي تيراغني
بالاضافه الى ما عكسته من اشارات لغويه متنوعه في مجال احياءعماره القرن العشرينات معتمدا على مبدا التحريف والمبالغه المفرطه خاصه في مجال اظهار الهيكل الانشائي .
اهم اعمله المعماريه هي:ـ
دار دومينيوفي دار فولك الثاني FAULK II في فيرمونت عام (1969ـ1970) يظهر فيه النظام الشبكي يعد من الامثله النموذجيه التي تعكس اسلوب استخدام الدلالات الرمزيه من عماره العشرين ويظهر فيه اهم افكاره
1- استخدامه الاعمده المربعه الشكل بدلا من الاعمده المدوره في الواجهات
2- اعتمادبيتر ازمان مبدا الترخيم او الحذف والتداخل المركب بين السطوح والحجوم مما يجعل عمارته اقرب الى العماره الورقيه في تعبيرها .
3- لكي يفهم الناظر تكوين هذا المبنى يجب عليه ان يدور حول المبنى حيث يمكن قراءته من جوانب متعدده لعدم وجود فواصل تزيينيه عائقه في التشكيل المعماري له .
4- عمل ازمان على توضيف مبدا الايقاع المتنوع في الواجهه بهدف ابراز فكره التغيير الوظيفي الحاصل في الجدار والحجوم والمسارات الحركيه مما يجعل الواجهه تعتمد اشكالا افقيه واخرى عموديه .
5- يظهر من تكوين العناصر المعماريه (مثل الجدران والعمودوالاسطح المكونه للحجوم المختلفه ) الى جانب فكره العماره الورقيه فكرته في خلق فكره الترخيم الحجمي .


دار ميلر MILLER III في كنتيكان عام (1969-1970)
1-يمكن من خلال هذا الدار الاحساس بازدواجيه الهيكل الانشائي المعتمد على النظام الشبكي المزدوج المركب .
2- اعتمد ازمان في هذا الدار على نظامين هما :-
النظام الاول مكون من عناصر الاعمده اما النضام الثاني فيرتبط بالنظام الاول بعلاقه محوريه فيعتمد الاسطح المستويه وهذا الانحراف المحوري (في عمليه التراكب) يجعل عمليه الترخيم الموظفه في الكتله تظهر باسلوب ثوري ودرامي
3- يتميز هذا الدار عن دار دومينيو بكون الترخيم الموظفه في الكتله تظهر باسلوب ثوري درامي اكثر من دار دومينيو مما يكسب المبنى متعه بصريه (تعتمد حاله الدوران لادراك المبنى) وذهنبا معا .
ملاحظه
ان فكره التعامل مع التصميم بمنهجيه تحليليه والتي تظهر من خلال اعتماد ازمان المخططات التحويليه (DRAWING TRAN STOR MATIONYL) التي تجري على الدار اثناء العمليه التصميميه الهدف منها هو ارضاء الستفيد او المستخدم







    رد مع اقتباس
رد

أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل

الإنتقال السريع إلى:


كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:54 AM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas